بينما تبدو هدنة مدتها 72 ساعة بين اسرائيل وحماس صامدة يوم الثلاثاء، يستعد مسؤولين اسرائيليين للتوجه الى القاهرة لاجراء مفاوضات تسعى لترسيخ وقف اطلاق النار. قال مسؤولون ان القدس على استعداد لتخفيف حصارها على غزة ولكن ستطالب بآلية لنزع سلاح قطاع.

‘إسرائيل سوف تقدم إلى هذه المناقشات افضل أولوياتها، والتي تمنع حماس من اعادة التسلح’، قال مسؤول اسرائيلي كبير للتايمز اوف اسرائيل صباح يوم الاثنين، ساعات قليلة من كون وقف إطلاق النار حيز التنفيذ في الساعة 8:00. ‘تم تفكيك آليتهم العسكرية إلى حد كبير، شبكة أنفاقهم وتدمير ترسانة صواريخهم إلى حد كبير.’

وقال المسؤول الكبير, إسرائيل تتحدى الآن لمعرفة كيفية نزع سلاح قطاع غزة ومنع حماس من اعادة التسلح. ‘اننا نعتقد أن التعاون الإقليمي والدولي على حد سواء يمكن أن يكون فعالاً في منع حماس من اعادة التسلح.’

انهى وقف إطلاق النار 28 يوما من القتال في غزة والذي خلف أكثر من 1،800 قتيل من سكان غزة، وفقا لمسؤولي الصحة في قطاع غزة الذي تديره حماس. وقالت اسرائيل يوم الثلاثاء ان نحو 900 من الذين قتلوا في غزة كانوا من المسلحين. قبل دقائق فقط من دخول الهدنة حيز التنفيذ، أطلقت حماس 17 صاروخا على إسرائيل، ستة منها تم اعتراضها من قبل نظام الدفاع الصاروخي- القبة الحديدية.

مطالب القدس الدقيقة للمستقبل غير واضحة، ولكن يبدو أن الوفد الإسرائيلي في القاهرة سيسلط الضوء على ‘إعادة التأهيل مقابل نزع السلاح. من الواضح، ان للجهات الفاعلة الإقليمية دور رئيسي’، قال المسؤول، ملمحا إلى أنه على مصر أو السلطة الفلسطينية، أو كلاهما، ان يتخذوا مسؤولية المعابر الحدودية في غزة للتأكد من عدم تهريب الأسلحة إلى قطاع غزة.

يوم السبت، تعهد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو لحشد دعم المجتمع الدولي لتحقيق الهدف ‘ربط إعادة التأهيل والتنمية في غزة بنزع السلاح منها.’

الأمريكيون والأوروبيون يدعمون ضرورة نزع سلاح من المنظمات الإرهابية في القطاع الساحلي، حيث يشكل هذا ‘إنجازا هاما’ بالنسبة لإسرائيل، أعلن. وقال نتنياهو ايضا ان ‘الرابط الفريد من نوعه’ المزور مع الدول العربية في المنطقة يشكل ‘أصول مهمة جدا لدولة إسرائيل. وقف القتال وإنهاء الحملة، سيفتح آفاقا جديدة امامنا’.

وقال المسؤول الكبير يوم الاثنين, نتنياهو مستعد لتخفيف بعض القيود على قطاع غزة مقابل الهدوء المستدام، رافضاً تقديم المزيد من التفاصيل. ‘هذه القيود [على المعابر الحدودية والواردات من السلع] هي نتيجة العداء والعنف. إذا كان العداء والعنف سيتوقف, ذلك من شأنه أن يعطي إسرائيل مجالا لازالة القيود الموجودة هناك اساساً لأسباب أمنية ‘.

يستند اتفاق يوم الثلاثاء على اقتراح وقف اطلاق النار المصري الأصلي، والذي نشر في منتصف يوليو. وينص على أنه، من بين أمور أخرى، ‘يجوز فتح المعابر ومرور الأشخاص والبضائع من خلال المعابر الحدودية بمجرد أن يصبح الوضع الامني مستقرا على أرض الواقع.’

‘إذا تم كسر وقف إطلاق النار، سوف نتصرف على هذا نحو مناسب’,
قال المسؤول الدبلوماسي مساء الاثنين انه سيكون لاسرائيل رد فعل إذا تم كسر الهدنة، كما في وقف إطلاق النار السابق. ‘اننا مستعدون لاحتمال كسر وقف إطلاق النار. في هذه الحالة، سوف نتصرف على نحو مناسب’.

بدأت إسرائيل بسحب قواتها من قطاع غزة في وقت متأخر مساء السبت، حيث ان مهمتها كانت تدمير شبكة الأنفاق المستخدمة للتسلل إلى إسرائيل. وقال نتنياهو انه لن يوافق على وقف إطلاق النار حتى يتم تدمير كل الأنفاق.

ساهم جوشوا دافيدوفيتش ووكالة فرانس برس في هذا التقرير.