أ ف ب – تحقق الشرطة السويسرية الأحد في دوافع الهجوم الذي أسفر عن قتيلين أحدهما المهاجم، وخمسة جرحى في قطار كان يقوم برحلة شمال شرق سويسرا، مستبعدة فرضية العمل الإرهابي.

وأعلنت الشرطة أن المعتدي وهو شاب سويسري في السابعة والعشرين من عمره، وإحدى ضحاياه، وهي امرأة في الرابعة والثلاثين من العمر، قد توفيا صباح الأحد متأثرين بجراحهما.

وأعلنت الشرطة السويسرية التفاصيل مشيرة إلى أن دوافع الهجوم ليست واضحة في هذا الحادث الذي يأتي بعد سلسلة هجمات شهدتها أوروبا في الأشهر الأخيرة وتبنى تنظيم “داعش” عددا منها.

وقال الناطق بإسم الشرطة في المنطقة برونو ميتسغر للصحيفة المحلية “سانت غالر تاغبلات”، أن “الإرهاب ليس فرضيتنا المرجحة”. موضحا انه “لا يوجد في الوقت الحاضر أي مؤشر يدل على أن هذا العمل إرهابي أو بدافع سياسي”.

وصرح ناطق بإسم الشرطة هانسبيتر كروزي لوكالة فرانس برس، أن المهاجم المشتبه به والذي لا ينتمي إلى أصول أجنبية استخدم سائلا قابلا للإشتعال لإضرام النار، موضحا انه سويسري وليس لديه أي خلفية مرتبطة بالهجرة.

وقد تصرف بمفرده، كما أكدت الشرطة بناء على صور شريط فيديو.

ولم يرد المتحدث على سؤال عما إذا كانت الشرطة تعرف الإنتماء الديني للرجل الذي قامت بتفتيش منزله في أحد الكانتونات المجاورة لسانت غالن (شرق).

وأوضحت شرطة كانتون سانت غالن في بيان، “حسب المعلومات المتوفرة لدينا حتى الآن، رش الرجل السويسري البالغ من العمر 27 عاما سائلا قابلا للإشتعال، وأشعله”.

وأضافت أنه كان “مسلحا بسكين واحد على الأقل”، مشيرة إلى أن الهجوم وقع في قطار خلال رحلة بالقرب من حدود سويسرا الشرقية مع ليشتنشتاين والنمسا.

وأفاد  البيان أن سبعة اشخاص بمن فيهم المهاجم ادخلوا الى المستشفى بسبب اصابتهم بحروق وجروح.

وصرح كروزي لفرانس برس أن “سيدة والمهاجم يعانيان من جروح خطيرة” وحياتهما في خطر.

وأشار إلى انه لم يقم أحد بالسيطرة على المهاجم.

وتابع انه لا يستطيع تأكيد المعلومات عن محاولة المهاجم الإنتحار.

ونفى كروزي المعلومات التي أشارت الى انه استهدف سيدة محددة في القطار قام برشها بالسائل القابل للإشتعال. وقال: “هذا ليس صحيحا. الأمر لم يكن موجها بشكل مباشر إلى شخص واحد”.

والضحايا هم فتى وفتاة في السابعة عشرة من العمر ورجل في الخمسين وسيدتان تبلغان من العمر 34 و43 عاما وطفل عمره ست سنوات. وقالت الشرطة في بيان ان عشرات الاشخاص كانوا في القطار عند وقوع الهجوم.

أوروبا في حالة توتر

قالت الشرطة أن الهجوم وقع نحو الساعة 14:20 (12:20 ت.غ) قرب محطة سالز في قطار يقوم برحلة بين بوكس وسينفالد.

وأرسل عمال الإغاثة الى المكان بما في ذلك عناصر الشرطة والإطفاء وسيارات الإسعاف وثلاث مروحيات لعمليات الإنقاذ.

وفتحت نيابة سانت غالن تحقيقا جنائيا في الهجوم.

وقالت الشرطة السويسرية أن محطة ساليز أغلقت ووضعت حافلات تقوم برحلات مكوكية في الخدمة بدلا منها.

وأوضحت أن قيمة الأضرار التي سببها المهاجم للقطار تبلغ 92 الف يورو.

ويأتي ذلك بينما تعيش القارة الأوروبية اجواء مشحونة في مواجهة التهديد الإرهابي بعد سلسلة الإعتداءات التي شهدتها، بدءا بالهجوم الذي استهدف في كانون الثاني/يناير 2015 صحيفة شارلي ايبدو الأسبوعية الفرنسية الساخرة في باريس، وأدى إلى سقوط 12 قتيلا.

وفي تموز/يوليو وفي أقل من 15 يوما، شهدت فرنسا والمانيا أربعة اعتداءات تبناها أو أوحى بها التيار الجهادي.