قال القائد السياسي بحرة حماس، خالد مشعل، خلال مظاهرة نظمتها الحكومة في جنوب افريقيا الاربعاء ان موجة هجمات الطعن ضد الإسرائيليين سوف تستمر.

متطرقا الى الهجمات الإرهابية ك”انتفاضة القدس”، قال مشعل لمئات الداعمين الذي يلوحون بأعلام حماس الخضراء والبيضاء في كايب تاون ان “الهبة سوف تستمر حتى تحقيق الحرية وتصبح الارض لفلسطين وشعبها”.

وقارن بين القضية الفلسطينية والنضال ضد الفصل العنصري في جنوب افريقيا.

“انتم في جنوب افريقيا حصلتم على حريتكم، والشعب الفلسطيني يتطلع الى الحصول على حريته”، قال.

“لا تتوقعوا ان يوقفوا انتفاضتهم، ولا تتوقعوا ان يوقفوا المقاومة”.

وكرر الناطق باسم حركة حماس في غزة، سامي ابو زهري، ملاحظات مشعل الاربعاء، قائلا ان الهجمات الارهابية في القدس والخليل الاربعاء “تمثل دليلاً على فشل كل المؤامرات لإجهاض الانتفاضة، وعلى إصرار شعبنا على الاستمرار فيها”.

وعبرت وزارة الخارجية في القدس في القدس عن “الصدمة والغضب” لاستضافة جنوب افريقيا لقادة الحركة الارهابية، واستدعت الاثنين نائب سفير جنوب افريقيا “للتوبيخ”، قال الناطق باسم الوزارة عمناويل نحشون.

دعوة حزب المؤتمر الوطني الافريقي لحماس “بمثابة دفعة للإرهاب وتتجاهل بشكل صارخ موقف المجتمع الدولي، الذي يعتبر حماس منظمة ارهابية”، قال نحشون.

وتم الترحيب ببعثة حماس، التي تضمنت ايضا نائب مشعل موسى ابو مرزوق، في المطار الاثنين من قبل نائبة الامين العام للحزب جيسي دوارتي، وفقا لمسؤول رفيع في الحزب.

“إن هذا لإثبات أن حزب المؤتمر الوطني الأفريقي مستعدا لإجراء محادثات مع كل الناس الملتزمين بحصولهم على حق تقرير المصير وبناء دولة في فلسطين”، قال المسؤول لأخبار SABC.

مانتاشي، الأمين العام للحزب، قال يوم الإثنين أن حزبه قد وقع على “رسالة نوايا” مع حماس. “لدينا نية لبناء علاقة طويلة الأمد”، قال في مؤتمر صحافي مشترك مع مشعل، واصفا زيارة الوفد “بمهمة جدا”.

القائد السياسي لحركة حماس خالد مشعل خلال مظاهرة نظمها حزب المؤتمر الوطني الافريقي الحاكم في جنوب افريقيا، 21 اكتوبر 2015 (AFP Photo/Rodger Bosch)

القائد السياسي لحركة حماس خالد مشعل خلال مظاهرة نظمها حزب المؤتمر الوطني الافريقي الحاكم في جنوب افريقيا، 21 اكتوبر 2015 (AFP Photo/Rodger Bosch)

ووفقا لتغريدة على حساب تويتر التابع لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي، قال مشعل خلال المؤتمر الصحفي يوم الإثنين أن منظمته تعارض “قتل الأبرياء”، لكنه دعا أيضا للنضال ضد إسرائيل.

“نصر مع شعبنا لإنهاء نظام الفصل العرقي هذا. ينبغي وضع حد لهذا الاحتلال العنصري”، نقلت الصحيفة أقوال مشعل.

قال الاتحاد الجنوب أفريقي الصهيوني أنه “يدين بأشد العبارات الممكنة الحقيقة أن وفدا يمثل اللجنة المركزية لحماس يقوم بزيارة جنوب أفريقيا كضيوف شرف لدى الحزب الحاكم”، وفق البيان الذي أصدرته المجموعة.

“خلال الأسابيع القليلة الماضية هذه من العنف الهمجي المستهدف إسرائيل، أيدت حماس أيد بشدة القتل بدم بارد للمدنيين الإسرائيليين وحرضت على عشرات الهجمات القاتلة ضدهم”، تابع البيان.

كان المؤتمر الوطني الأفريقي منذ مدة طويلة داعما لنضال الفلسطينيين ضد إسرائيل وحاسما للغاية للسياسات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين.

“على عكس ما ادعي، أيديولوجية وقيم وأهداف واستراتيجيات حماس تتعارض تماما مع مبادئ حزب المؤتمر الوطني الأفريقي، على النحو المنصوص عليه في ميثاق الحرية”، يعلن الاتحاد الصهيوني في البيان.

في اجتماع القمة الأخير، أكد حزب المؤتمر الوطني الأفريقي دعمه للتفاوض على حل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني. “حماس، على النقيض من ذلك، لا تدعم، كما أنها ابدا لم تؤيد إقامة دولة فلسطينية مستقلة تتعايش في سلام إلى جانب إسرائيل. بدلا من ذلك، ينص ميثاقها بشكل صريح على أنه ليس هناك أي تسوية تفاوضية ممكنة في الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين مع كون الجهاد الحل الوحيد”، قرأ بيان الاتحاد. “متحدثا ببساطة، ترغب حركة حماس بتدمير إسرائيل تماما، وتسعى إلى إقامة ديكتاتورية إسلامية مكانها”.