شبهت النائبة الأمريكية الديمقراطية الهان عمر يوم الخميس قرار اسرائيل حظر دخولها ودخول المشرعة رشيدة طليب الى البلاد، بحظر الرئيس الامريكي دونالد ترامب للمسلمين.

وفي بيان صدر الخميس، قالت عمر إن قرار اسرائيل “مروع”، وأن حظر دخول اعضاء في الكونغرس الامريكي إهانة للمبادئ الديمقراطية.

“اسرائيل تطبق حظر ترامب للمسلمين، الآن ضد اعضاء منتخبين في الكونغرس”، قالت، متطرقة إلى اوامر ترامب الإدارية لحظر دخول مواطني عدة دول ذات اغلبية اسلامية.

“السخرية في اتخاذ ’الديموقراطية الوحيدة’ في الشرق الأوسط مثل هذا القرار، هي أنه يشكل إهانة للقيم الديموقراطية وردا مروعا على زيارة مسؤولين رسميين من دولة حليفة”، اضافت.

النائبتان رشيدة طليب والهان عمر في واشنطن، 13 مارس 2019 (Tom Williams/CQ Roll Call/Getty Images, via JTA)

وانتقدت عمر أيضا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي “عارض بتواصل مبادرات السلام، قيد حرية حركة الفلسطينيين، قيد العلم العام بأمر واقع الاحتلال الوحشي، وتحالف مع معادين للمسلمين مثل دونالد ترامب”.

وحظرت اللاجئة الصومالية، التي انتخبت للكونغرس لتمثل ولاية مينيسوتا العام الماضي، من دخول اسرائيل مع الديمقراطية طليب.

ودانت طليب أيضا يوم الخميس قرار الحكومة الإسرائيلية، قائلة ان منعها من زيارة جدتها في الضفة الغربية “دليل على ضعف” لأن “حقيقة ما يحدث للفلسطينيين مخيفة”.

وقالت وزارة الداخلية الإسرائيلية انها ستفكر بالسماح لطليب دخول اسرائيل لزيارة أقربائها في الضفة الغربية، في حال تقديم طلب لذلك: “الوزير [ارييه] درعي أكد انه في حال تقديم طلب نيابة عن السيدة طليب للقاء بأفراد عائلتها لأسباب انسانية، بشرط التزامات ضرورية، سوف ندرس ذلك”.

وقال مسؤولون اسرائيليون انه تم حظر عمر وطليب – أول امرأتين مسلمتين يدخلان الكونغرس الامريكي – نظرا لدعمهما لمقاطعة البلاد بسبب معاملة اسرائيل للفلسطينيين.

وقد واجها اتهامات بمعاداة السامية، التي تنفياها.

وتنتقد عمر وطليب معالمة اسرائيل للفلسطينيين، وقد وقعت عدة مواجهات بينهما وبين ترامب حول عدة مسائل. وهاجرت عائلة طليب الى الولايات المتحدة من الضفة الغربية، حيث لا زال يوجد لديها اقرباء.

وقد سعت اسرائيل لمحاربة حركة المقاطعة، التي تنادي الى مقاطعة، سحب استثمارات وفرض عقوبات ضد الشركات، الجامعات والمؤسسات الثقافية الإسرائيلية. وسنت اسرائيل قانونا يسمح بحظر دخول اي ناشط “يصدر بشكل واع نداء لمقاطعة اسرائيل”.

وفي الشهر الماضي، قال السفير الإسرائيلي الى الولايات المتحدة رون ديرمر أن اسرائيل لن تحظر دخول اي عضو في الكونغرس.

وجاء قرار يوم الخميس لحظر دخول طليب وعمر ساعات بعد كتابة ترامب بتغريدة أنه “إذا سمحت إسرائيل للنائبتين عمر وطليب بالزيارة فهذا سيظهر ضعفا كبيرا”.

الرئيس الامريكي دونالد ترامب يتحدث مع الصحافة امام البيت الابيض، 7 اغسطس 2019 (AP/Andrew Harnik)

وقد تعرضت طليب وعمر ايضا الى هجمات متكررة من قبل ترامب في الاشهر الاخيرة، بما يشمل سلسلة تغريدات عنصرية نشرها في 14 يوليو، قال فيها ان عليهما “العودة” الى الدول “المكسورة” التي اتين منها. وكلاهما مواطنات امريكيات، وولدت طليب في الولايات المتحدة. وكليهما ينسبان الى ما يسمى بـ”الفريق”، المؤلف من نائبات يساريات ديمقراطيات جدد، مع النائبة ايانا برسلي والنائبة الكساندريا أوكاسيو كورتيز من نيويورك.

ودافعت أوكاسيو كورتيز وبرسلي عن عمر وطليب.

كثيرا ما يطلب من اعضاء الكونغرس “زيارة اسرائيل ’لرؤية الأمور بأنفسنا’. ولكن اختيار نتنياهو حظر الامرأتين المسلمتين الوحيدتين في الكونغرس من دخول البلاد يقول للولايات المتحدة ان بعض الامريكيين *فقط* مرحب بهم في اسرائيل، وليس الجميع”، كتبت أوكاسيو كورتيز بتغريدة.

ودانت برسلي القرار، قائلة بتغريدة انه “متعصب، قصير البصر، وقاسي”.

اليسار إلى اليمين، عضوات الكونغرس رشيدة طليب وإلهان عمر وألكسندريا أوكاسيو كورتيز وأيانا بريسلي في مؤتمر صحفي عُقد في واشنطن، 15 يوليو، 2019. (AP Photo/J. Scott Applewhite)

وقال دان شابيرو، الذي كان السفير الأمريكي إلى اسرائيل خلال ولاية باراك اوباما، انه لا يعلم بأمر “اي سابقة” لحظر اسرائيل دخول مسؤول امريكي منتخب للبلاد، قائلا إن القرار “قصير البصر”.

“لا يوجد سبب لحظر اعضاء كونغرس، بما يشمل المنتقدين، من الزيارة، الرؤية والتعلم”، قال شابيرو. “عبر حظر دخولهم، هذا فقط سيغذي ذات الامور التي تدعي اسرائيل انها غير راضية عنها” بما يتعلق بالنداءات للمقاطعة.

ساهمت وكالة فرانس برس في اعداد هذا التقرير.