كتب فلسطيني طعن شرطيين اثنين في القدس الشهر الماضي بوصية قبل الهجوم، أنه يريد أن “يموت شهيدا”، وفقا للائحة اتهام قدمت ضده الخميس في المحكمة المركزية في القدس.

طعن ايمن كرد (20 عاما) من القدس الشرقية شرطيين اثنين بالقرب من باب الساهرة في القدس القديمة في 19 سبتمبر، ما أدى إلى إصابة شرطية تبلغ (38 عاما) بإصابات بالغة وزميلها البالغ (47 عاما) بإصابات متوسطة.

ونجح الشرطي بإطلاق النار على كرد عدة مرات وإصابته.

وقالت لائحة الإتهام أن المنفذ كتب عدة وصيات على هاتفه قبل تنفيذه الهجوم.

“امي، قلبي، لا تبكي ولا تغضبي، صلي أن أموت شهيدا. أريد أن تقيمي [مع شقيقتك] حفل من أجلي”، كتب بإحدى الوصيات، بحسب لائحة الإتهام. “كوني واثقة أنني لم أفعل ذلك بسبب أي أحد، بل لأنني أردت ذلك”.

وفي وصية أخرى، طلب كرد من والدته وخالته أن يغفروا له على الهجمات، “ودفني بمقبرة الشهداء بجانب أخي رمزي”.

ووفقا للائحة الإتهام، وصل الشاب البالغ من العمر (20 عاما) باب العامود حوالي الساعة 7:15 صباحا في 19 سبتمبر، وجلس على مقعد هناك، واستمع لآيات من القرآن اثناء البحث عن هدف لهجومه. وكتب وقتها أيضا رسالة وداع الى والده عبر الفيسبوك.

وورد ان كرد بدأ هجومه بطعن احد الضباط بأعلى ظهره وعنقه، وبعدها انتقل إلى الآخر، الذي القاه أرضا وطعنه عدة مرات بالعنق.

وتم توجيه تهمتي محالة قتل الى كرد. وأمرت المحكمة بتمديد اعتقاله حتى انتهاء الإجراءات القانونية ضده.