تقدمت النيابة العامة بطلب يستجوب تسليم شاب عربي إلى الولايات المتحدة، حيث يشتبه بتورطه في جريمة إطلاق نار مميت من مركبة في ألاسكا، حسبما قالت وزارة العدل في بيان يوم الإثنين.

وبحسب الأوراق التي قُدمت إلى محكمة مقاطعة القدس، فإن هيثم طه (21 عاما)، وهو مواطن أمريكي، مطلوب لمواجهة اتهامات بالقتل والاعتداء وجرائم أخرى.

وأكد البيان أن الشرطة الاسرائيلية اعتقلت طه يوم الأحد.

ويفيد طلب تسليمه المقدم من الحكومة الأمريكية أنه في 7 أبريل/نيسان 2017، في أنكوريج في ولاية ألاسكا، اندلعت مشادة كلامية بين طه وصديقه – ورد اسمه في تقارير وسائل الإعلام الأمريكية بإسم أنطوني سالازار – وشخص يعرفونه.

وفي وقت لاحق من ذلك اليوم، وفي شارع مجاور، قام طه وسالازار الذي كان في السادسة عشرة من عمره آنذاك، بالمرور جانب الطرف الثالث من الشجار بينما كان يخرج من سيارة أخرى، وأطلقوا النار عليه، وفقا للشرطة. ضحيتهم المقصودة أخرج سلاح وأطلق النار عليهما.

خلال تبادل إطلاق النار، أصيب ليروي لورنس البالغ من العمر (17 عاما) وهو أحد المارة الأبرياء في الرقبة، وتم الإعلان عن مصرعه.

على الرغم من احتجاز سالازار، هرب طه ودخل إسرائيل فيما بعد في 9 يوليو 2017، مستخدما جواز سفره الأمريكي. وبقي في البلاد منذ ذلك الحين.

في 13 سبتمبر 2017، تم تقديم لوائح اتهام في الولايات المتحدة ضد طه وسالازار، بتهمة القتل والاعتداء وجرائم أخرى.

يتم التعامل مع القضية بالتعاون مع الشرطة الإسرائيلية والمنظمة الدولية للشرطة الجنائية.

يوم الأحد، قدم ممثلو الادعاء طلبا مماثلا في محكمة الصلح في القدس لتسليم رجلين فرنسيين إسرائيليين إلى فرنسا، حيث يواجهان اتهامات بالتزوير الضريبي بلغت أكثر من 50 مليون يورو.