اقر النواب الفرنسيون الاربعاء بشبه اجماع تمديد الضربات الجوية في سوريا التي قررها الرئيس فرنسوا هولاند في ايلول/سبتمبر وتكثفت منذ اعتداءات باريس في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر.

وقد صوت النواب بغالبية 515 صوتا مؤيدا مقابل اربعة ضد وعشرة امتنعوا عن التصويت، على “تمديد تدخل القوات الجوية فوق الاراضي السورية” وذلك بموجب الدستور عندما تتجاوز مدة التدخل العسكري اربعة اشهر.

ووافق اعضاء مجلس الشيوخ على القرار باغلبية 325 صوتا مؤيدا وامتنع 21 عن التصويت.

وقال رئيس الوزراء مانويل فالس “ما من بديل: علينا القضاء على داعش” الاسم الرائج لتنظيم الدولة الاسلامية.

وقال “نفذ اكثر من 300 ضربة” فرنسية في سوريا منذ بداية التدخل في العراق في ايلول/سبتمبر 2014 وفي سوريا في ايلول/سبتمبر 2015.

ومع تاييده لتمديد التدخل، انتقد اليمين الفرنسي الرئيس فرنسوا هولاند على “هدر الوقت” في التعاون مع روسيا التي يفرض عليها الاوروبيون عقوبات بسبب ازمة اوكرانيا.

وتساءل رئيس الوزراء السابق فرنسوا فيون عشية زيارة هولاند لموسكو “هل يمكن ان نحارب جنبا الى جنب مع روسيا في حين نفرض عليها عقوبات اوروبية” الجواب هو لا”.