طلب البرلمان الاوروبي الخميس من المفوضية الاوروبية العودة سريعا عن قرار اعفاء المواطنين الاميركيين من تأشيرات دخول الى الاتحاد الاوروبي، وذلك بعد رفض واشنطن القيام بالمثل لرعايا خمس دول اوروبية.

واعلن البرلمان الاوروبي في بيان ان “المفوضية الاوروبية ملزمة قانونا باتخاذ اجراءات لاعادة العمل مؤقتا بتأشيرات دخول مواطني الولايات المتحدة بالنظر الى رفض واشنطن اعفاء مواطني خمس دول اوروبية من تأشيرات الدخول الى اراضيها”.

وتبنت غالبية من النواب الاوروبيين الخميس في تصويت برفع اليد مشروع قرار غير ملزم في هذا الصدد يطلب من المفوضية الاوروبية التحرك “بحلول شهرين”.

ويأتي التصويت، بينما يسود الحذر العلاقات بين بروكسل وواشنطن منذ انتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة وتوجيهه مرات عدة انتقادات للاتحاد الاوروبي بالاضافة الى ترحيبه بخروج بريطانيا من اوروبا.

ولا يزال يتعين على رعايا خمس دول من الاتحاد الاوروبي (28 دولة) هي بلغاريا وكرواتيا وقبرص وبولندا ورومانيا الحصول على تأشيرات للزيارات القصيرة الى الولايات المتحدة.

منذ العام 2014 تطالب المفوضية الاوروبية التي لا تفرض اي تأشيرات على الاميركيين الذين يدخلون الى الاتحاد الاوروبي لفترة تقل عن ثلاثة اشهر، واشنطن بالقيام بالمثل بحيث يستفيد مجمل سكان الاتحاد الاوروبي البالغ عددهم 500 مليون نسمة من الاعفاء نفسه.

الا ان بروكسل ترفض ان تجعل من الامر مسألة خلاف مع الولايات المتحدة. ففي كانون الاول/ديسمبر 2016، اكد وزير الهجرة الاوروبي ديمتريس افراموبولوس ان الملف “بين الاولويات مع الادارة الاميركية الجديدة”، لكنه اوضح ان المفوضية الاوروبية عليها “ان تأخذ في الاعتبار تبعات فرض التأشيرات على العلاقات الخارجية للاتحاد الاوروبي وللدول الاعضاء فيه”.

في نيسان/ابريل، اعتبرت المفوضية ان مثل هذا الاجراء سيكون ضارا وسينطوي على عواقب سلبية في عدة مجالات من بينها التجارة والسياحة.