قال البنك المركزي الفرنسي ان التداعيات الاقتصادية لاعتداءات باريس ستؤدي على الارجح الى انخفاض نمو الاقتصاد الفرنسي بنسبة الربع خلال الفصل الاخير من العام.

وقال البنك انه يتوقع الان نموا بنسبة 0,3% في الفصل الرابع من العام مقارنة بتوقعاته السابقة بتحقيق 0,4%. ويمثل الانخفاض بنسبة 0,1% في النمو نحو 500 مليون يورو (543 مليون دولار) من النشاط الاقتصادي، طبقا لتوقعات وزارة المالية الفرنسية.

وقال البنك المركزي الفرنسي في بيان ان “النشاط في الخدمات ارتفع بوتيرة متواضعة مقارنة مع الاشهر الماضية”.

وكانت القطاعات الاكثر تاثرا هي الفنادق والمطاعم ومراكز الترفيه التي “ضعف نشاطها بشكل كبير بسبب اعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر”.

الا ان قطاع خدمات الاعمال واصل نموه.

وتحدث قادة الشركات عن ارتفاع اجمالي في النشاط في شهر كانون الاول/ديسمبر، بحسب البنك، الا ان نمو الانتاج الصناعي تباطأ مقارنة مع تشرين الثاني/نوفمبر كما انخفضت الاسعار.

والاسبوع الماضي جدد البنك التاكيد على توقعاته بنمو الاقتصاد الفرنسي بنسبة 1,2% خلال العام 2015 باكمله.