أثار احتمال ضم نادي “ليفربول” الإنجليزي لكرة القدم لاعب كرة قدم إسرائيلي بعض القلق في مصر بسبب احتمال اضطرار نجم الفريق والمنتخب المصري محمد صلاح اللعب إلى جانب الإسرائيلي.

وتوجه باري هانتر، كبير كشافة نادي ليفربول، إلى النمسا عدة مرات لمراقبة مؤنس دبور، وهو مهاجم عربي من مواطني إسرائيل يبلغ من العمر 26 عاما ويلعب في نادي “رد بول سالزبورغ” النمساوي، بحسب ما ذكرته مصادر لم يذكر اسمها لموقع “فوطبول ويسبرز” اللندني المتخصص بأخبار كرة القدم.

وقد يحاول فريق ليفربول التوقيع مع دبور في شهر يناير مع افتتاح سوق الانتقالات لشراء لاعبين جدد.

ويحظى صلاح المصري، والذي أصبح من أحد أكبر نجوم كرة القدم، باحترام في بلده، حيث لا يزال يُعتبر التطبيع مع إسرائيل من المحرمات على الرغم من مرور أربع عقود على توقيع اتفاقية سلام بين البلدين.

احتمال أن يقوم اللاعبان باللعب جنبا إلى جنب دفع البعض في مصر إلى التساؤل حول الطريقة التي يتعين على صلاح الرد بها.

لاعب سالزبورغ، مؤنس دبور، وسط الصورة، يركل الكرة بين لاعبي نادي شكينديا، فيسار موسليو، من اليمين، وميلفات أديلي، من اليسار، خلال الجولة الثالثة من التصفيات المؤهلة لدوري أبطال أوروبا، في مبارة دور الإياب بين شكينديا ورد بول سالزبورغ، في ملعب ’فيليب الثاني أرينا’ في إسكوبية، مقدونيا، 14 أغسطس، 2018. (AP /Boris Grdanoski)

في 25 ديسمبر كتب عصام رشاد من الإسكندرية على حسابه على توتير “ما الذي يتعين على محمد صلاح فعله إذا قام ليفربول بجلب لاعب إسرائيلي للعب فيه؟”

بعض المصريين قالوا إنهم يعتقدون أن صلاح لن يوافق على اللعب مع دبور في حال وقع على عقد مع ليفربول.

عندما سُئل عما إذا كان صلاح سيوافق على اللعب مع دبور، قال أحد المصريين لموقع “البوابة” الإخباري المصري إنه يرى أن النجم المصري لن يفعل ذلك لأن “دينه، الإسلام، لا يسمح له باللعب معه”.

ردا على نفس السؤال، قالت امرأة مصرية لم يتم نشر اسمها، إنها تعتقد أن صلاح لن يوافق على اللعب مع دبور.

مسؤول في الفريق المصري يحاول مواساة محمد صلاح بعد مباراة في المجموعة الاولى بين روسيا ومصر في إطار مباريات كأس العالم 2018 لكرة القدم في ملعب “سانت بطرسبرغ” في سانت بطرسبروغ، روسيا، 19 يونيو، 2018. (AP Photo/Dmitri Lovetsky)

لكن شخصيتين مصريتين بارزتين أعربتا أه في حال انضمام دبور إلى ليفربول، فإن الأمر لن يشكل مشكلة لصلاح.

الإعلامي المصري المؤيد للنظام، عمر أديب، قال في برناججه التلفزيوني في 24 ديسمبر إن “هذا الإسرائيلي هو من عرب 48 ومسلم”، وهو مصطلح يُستخدم أحيانا للتعريف عن العرب الإسرائيليين. وأضاف أديب إن “عرب 48 غير مسؤولين عن الجنسية أو الهوية التي يحملونها… في إنجلترا أيضا والبلد التي يقيم فيها صلاح هناك يهود وإسرائيليون ومسيحيون وشعوب مختلفة. إن إنجلترا ليست بلدنا. إنها ليست بمكان سنقوم فيه بوضع قوانينه”.

ويضم المنتخب الإسرائيلي أربعة لاعبين عرب على الأقل، من بينهم دبور، ابن مدينة الناصرة. كابتن المنتخب، بيبراس ناتخو، هو مسلم شركسي.

وجاءت تصريحات محمود فايز، المدرب الأسبق للمنتخب المصري لكرة القدم، مشابهة لأقوال أديب.

وكتب فايز على تويتر إن “صلاح لاعب محترف.موضوع أن ليفربول يتعاقد مع اسرائيلي ده ميخصوش. ورغم انه ميهمناش ومش هتفرق بس مؤنس دبور عربي اسرائيلي (مسلم) من مواليد الناصره.الله اعلم بظروفه ومعاناته واسباب اختياره الجواز الاسرائيلي. سيبوا صلاح يلعب كوره للكوره ومتحملهوش اكترمن طاقته وشكراً”.

عمرو أديب، إعلامي مصري مؤيد للنظام، يتحدث خلال برنامجه التلفزيوني في 27 مايو، 2017. (Screenshot: Youtube)

ولم يعط صلاح أي مؤشر على أنه يفكر في مغادرة الفريق أو بأي خطوة أخرى في حال قام ليفربول بالتعاقد مع دبور، ولكنه في الماضي لفت الأنظار إليه في ما بدا كاحتجاج منه ضد إسرائيل على أرض الملعب.

في عام 2013، عندما لعب مع فريقه حينذاك، “بازل” السويسري، ضد نادي “مكاتي تل أبيب” الإسرائيلي، بدا أن صلاح يحاول تجنب مصافحة اللاعبين المتبعة عادة قبل المبارة بتغيير مرابط حذائه خارج أرضية الملعب. نادي بازل زعم أن الحادثة كانت مجرد “صدفة ولم تكن هناك أي نية للإزدراء”، بحسب ما ذكرته صحيفة “تلغراف” اللندنية في يناير 2014.

قبل بدء مبارة الإياب في إسرائيل، جذب استخدامه ل”قبضة اليد” بدل المصافحة الاهتمام أيضا.

واطلق مشجعو مكابي صيحات استهجات ضده خلال المبارة لكنه سجل مع ذلك هدفا.

لاعب كرة القدم المصري الدولي محمد صلاح، لعب جناح نادي بازل السويسري، يصل إلى مطار بن غوريون الدولي في 5 أغسطس، 2013. (Yossi Zeliger / Flash90)

في ذلك الوقت قال صلاح إنه غير مهتم بالسياسة على الإطلاق.

وقال في مقابلة أجريت معه في 2014 “لقد أبلغني النادي أنه إذا لم أذهب سيتم إبعادي وستكون هناك الكثير من المشاكل، لذلك قمت بالذهاب والحمد لله أنني قمت بتسجيل هدف”.

في وقت سابق من هذا العام، قال وزير الدفاع الإسرائيلي حينذاك، أفيغدور ليبرمان، مازحا إنه سيقوم بتجنيد صلاح للجيش الإسرائيلي بعد أن نجح الأخير بقيادة ليفربول إلى الفوز على روما بنتيجة 5-2 في مباراة الذهاب من الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا.

وكتب ليبرمان على تويتر “سأقوم بالاتصال برئيس هيئة الأركان على الفور لأطلب منه تجنيد محمد صلاح للجيش الإسرائيلي”.

ولنادي ليفربول تاريخ في التعاقد مع لاعبين إسرائيليين، من ضمنهم آفي كوهين وروني روزنتال ويوسي بينايون.

ولعب دبور مع ناديي مكابي تل أبيب ومكابي آخاء الناصرة قبل انتقاله إلى أوروبا في عام 2014.

وسجل المهاجم النصراوي 22 هدفا في 32 مبارة في الدوري النمساوي الممتاز لكرة القدم في موسم 2017-2018؛ ونجح أيضا بوضع تسعة أهداف في الشباك في 18 مباراة في الدوري في موسم 2018-2019 حتى الآن.

ويلعب شقيق دبور، أنس دبورس، كلاعب خط وسط في فريق هبوعيل أبناء اللد.