هذه فعلا الايام الأولى لمحاولة فهم أي حكومة يمكن ان تنتج عن تعقيدات الانتخابات الإسرائيلية التي تولد الصداع. لم نحصل حتى على النتائج النهائية بعد. لكن النتيجة التي يدعي الجميع انهم يريدون تجنبها بدأت تلوح في الأفق.

لم يجند أي من قادة المعسكرين المنافسين، رئيس الوزراء الحالي بنيامين نتنياهو ومنافسه بيني غانتس، تأييد غالبية أعضاء الكنيست الحاليين البالغ عددهم 120 عضوًا. لقد أكد زعيم الليكود نتنياهو الآن على دعم الحزبين اليهوديين المتشددين، حزب “شاس” و”يهدوت هتوراة”، وحزب “يامينا” القومي الديني. ويمكن أن يفترض رئيس “ازرق ابيض” غانتس أن الحزبين اليساريين، “المعسكر الديمقراطي” وحزب “العمل-غيشر”، سيؤيدانه، وأن القائمة العربية المشتركة ستعمل أيضًا على محاولة منع ولاية اخرى لنتنياهو. لكن أفيغدور ليبرمان من “يسرائيل بيتينو” – المتشدد المقيم في المستوطنات، الذي في طرف نتنياهو من الخارطة السياسية بما يتعلق بقضايا الأمن، ولكنه يهوديا علمانيا يتوافق مع فكر “ازرق ابيض” في تصميمه على مواجهة الإكراه اليهودي المتشدد – يحمل مفتاح توازن القوى بين الكتل.

بعد سعيه لتعزيز مكانته من خلال توحيد الحلفاء الثلاثة لليكود خلفه، دعا نتنياهو غانتس يوم الخميس إلى بشكل مخادع لمقابلته “دون شروط مسبقة” لإجراء محادثات حول تحالف “الوحدة”. كالمتوقع، رفض غانتس ذلك. رئيس “ازرق ابيض” فعلا يريد ضم الليكود إلى ائتلاف “وحدة” – لكن تحت قيادته، وفقط بعد أن يترك الليكود نتنياهو ليواجه مشاكله القانونية.

وكان نتنياهو يعلم جيدًا أن غانتس سيرفض عرضه. هدفه هو أن يبدو كأنه يسعى إلى حكومة وحدة، أن يبحث عن أي نقاط ضعف في صفوف أعضاء الكنيست الذين يقفون إلى جانب غانتس، أن يجعل نتائج الانتخابات بطريقة ما تصب بمصلحته… وإذا فشل كل شيء آخر، إلقاء اللوم على غانت العنيد ظاهريا لرفضه مبادراته، والتأدية الى انزلاق اسرائيل نحو انتخابات ثالثة، ما يؤكد لنا جميع قادتنا المنتخبين أنهم سيبذلون قصارى جهدهم لمنعه.

غانتس، من جانبه – مؤكدًا أن نتنياهو قد خسر، بالرغم من تردده في إعلان النصر – سيبحث أيضًا عن نقاط ضعف بين مؤيدي نتنياهو. قد يكون لديه عدد أقل من المؤيدين المباشرين في كتلته – حسب إذا كانت القائمة العربية المشتركة المزدهرة توصي به كرئيس للوزراء، وما إذا كان ليبرمان سيتبنى موقفا عندما يتوجه للقاء الرئيس رؤوفين ريفلين مساء الأحد. لكن غانتس يبني على أنه خلال الأسابيع أو حتى الأشهر المقبلة من المفاوضات الائتلافية المتعثرة، سيبدأ الليكود في الانهيار.

وبينما احتمال إجراء انتخابات ثالثة – الحل الاخير إذا لم يستطع أحد تشكيل ائتلاف – يلوح في الأفق، كما يأمل، سيبدأ المشرعون في الليكود التفكير بأن حزبهم سيحقق نتائج اسوأ في الجولة القادمة. ويبدو كأنه قد انخفض بحوالي أربعة مقاعد من 35 مقاعده في أبريل، لكنه فقد اكثر من ذلك في الحقيقة، نظرًا لكونه ضم الى صفوفه في انتخابات يوم الثلاثاء حزب كولانو، الذي فاز بأربعة مقاعد بمفرده. وكسبت الأحزاب اليهودية المتشددة بعض المقاعد، لكن مشرعو الليكود بالتأكيد لاحظوا صعود القائمة المشتركة والارتفاع الكبير بدعم ليبرمان – الذي عرف ناخبوه في انتخابات يوم الثلاثاء، على عكس انتخابات أبريل، أن التصويت لصالح “يسرائيل بيتينو” لم يعد بالضرورة تصويتًا لحكومة بقيادة نتنياهو.

علاوة على ذلك، بحلول موعد إجراء انتخابات ثالثة، قد يكون نتنياهو قد اتُهم في قضايا الفساد ضده. وبينما قد يحاول بائسا حينها ان يصور نفسه على أنه ضحية صيد ساحرات سياسي، إلا أن هذه المناورة لم تكن لصالحه يوم الثلاثاء. وحقا، العديد من مناوراته مألوفة ادت الى نتائج عكسية – بما في ذلك الكاميرات في مراكز الاقتراع العربية ضمن حيلة “تزوير الناخبين”، شيطنة الحملة الانتخابية العربية، ومقابلات وحملات “تبا… نحن نخسر الانتخابات” في الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي المكثفة.

’بينما يأمل غانتس بأن يبدأ الليكود في الانهيار، يبحث نتنياهو عن خيارات بديلة – يحاول تحصيل المزيد من الوقت، مع امتياز كونه رئيساً للوزراء. وهذا هو الشرق الأوسط، حيث يمكن أن تتدخل الشؤون الخارجية في أي لحظة بمخططات السياسيين؛ حيث يمكن أيضًا تشجيع الشؤون الخارجية على التدخل’

نتنياهو في حالة دفاع، واضطر إلغاء رحلته إلى الأمم المتحدة في نيويورك الأسبوع المقبل، وبالتالي أجبر، بشكل مخز، على إلغاء اجتماع مخطط مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي رد يوم الأربعاء بالإعلان المدمر عن انه لم يتحدث مع نتنياهو منذ الانتخابات، وانه على أي حال، “علاقتنا مع إسرائيل”. لكن، في الوقت الحالي، حزبه يقف إلى جانبه.

وبينما يأمل غانتس بأن يبدأ الليكود في الانهيار، يبحث نتنياهو عن خيارات بديلة – يحاول تحصيل المزيد من الوقت، مع امتياز كونه رئيساً للوزراء. وهذا هو الشرق الأوسط، حيث يمكن أن تتدخل الشؤون الخارجية في أي لحظة بمخططات السياسيين؛ حيث يمكن أيضًا تشجيع الشؤون الخارجية على التدخل.

لقد عبر للناخبون الإسرائيليون عن رأيهم. ويصر الشخص الوحيد الذي يمكنه بمفرده كسر الجمود الذي خلقناه، ليبرمان، على شراكة الوحدة التي يزعم كلا زعيمي الحزبين الرئيسيين أنهما يرغبان بها، ولكن ليس مع بعضهما البعض.

وهكذا سيبدأ رئيسنا يوم الأحد المهمة الحساسة المتمثلة بمحاولة تحويل إرادة الشعب، إرادة الشعب المتنوعة، إلى قيادة واقعية لإسرائيل – لإقناع ممثلينا المنتخبين بتشكيل حكومة مستقرة ما. وإلا، إن يعتبر نتنياهو ذلك أمله الأخير، ويعتقد غانتس أنه ذلك سؤدي الى تعزيزه، قد يتعين علينا تكرير هذه التجربة مرة أخرى.