ترفض مدينة نتسيرت عيليت التي تقع شمال إسرائيل وتقدر نسبة السكان العرب فيها بـ 19%، وضع كتب باللغة العربية في المكتبة البلدية، بحسب منظمة غير حكومية للحقوق المدنية.

وقدمت جمعية حقوق المواطن في إسرائيل التماسا إلى المحكمة المركزية في الناصرة طلبت فيه إلزام البلدية بإدخال كتب باللغة العربية إلى مجموعة الكتب في المكتبة التابعة لها، بحسب تقرير في القناة العاشرة.

وقالت الجمعية أن مكتبة البلدية تضم كتبا بلغات أجنبية أخرى من ضمنها الإسبانية والروسية، ولكن لا يوجد فيها كتب بالعربية.

وقالت جمعية حقوق المواطن في إسرائيل أن عدم وجود كتب بالعربية “يضر بقدرة المواطنيين العرب في المدينة على استخدام لغتهم و[يضر] بحقهم بالمساواة. إن مكاتبات البلدية ممولة من قبل دافعي الضرائب وينبغي أن تكون في متناول جميع المواطنين”.

وقالت الجمعية أيضا أنه يتم حرمان حوالي 2,000 طفل من الناطقين بالعربية من حقهم في نشاطات الإثراء – ساعة إلقاء قصة ومحاضرات ومساعدة في الواجبات المدرسية – التي يتم إجراء جميعها بالعبرية في المكتبة.

في رد لها في هذا الشأن، قالت البلدية أنها قامت بشراء 150 كتابا باللغة العربية ووضعها في مركز شبيبة للثقافة والرياضة في أحد أحياء المدينة. وأضافت أنه سيتم إنشاء مكتبة منفصلة للسكان العرب.

وتضم نتسيرت عيليت، التي يُطلق عليها أيضا اسم “الناصرة العليا”، أكثر من 40,000 نسمة، ومعظم سكانها من اليهود وتقع بالقرب من مدينة الناصرة العربية في الجليل العلوي.