استقال النائب ينون ميغال مساء الثلاثاء من منصبه كرئيس كتلة (البيت اليهودي) في الكنيست بعد لقائه مع رئيس الحزب وزير المعارف نفتالي بينيت ناقشا خلاله ادعاءات التحرش الجنسي ضد النائب من قبل موظفين سابقين.

“لقد اخطأت بسوء تصرفي في الماضي، وهو غير لائق بقدر اكبر بمكانتي كشخصية عامة اليوم”، قال ماغال بتصريح الأربعاء. “أنا اعتذر من صميم قلبي الذين تأذوا. أنا عازم على تصحيح تصرفاتي وتصليح الأمور على المستوى الشخصي والعائلي”.

وأضاف: “لقد ابلغت [بينيت] ايضا انني سأستقيل من منصبي كرئيس كتلة البيت اليهودي، وسأعمل كعضو كنيست كما عملت حتى الآن، بولاء ونيابة عن الناخبين. آمل ان يتمكن الجمهور بمنحي الفرصة لتصليح سلوكي وان اخدمه بولاء”.

وقال ماغال لبينيت أن الإدعاءات ضده ليست مخالفات اجرامية، وأن ما قاله للموظفات صدرت “بروح مختلفة” عما يتم تصويرها، بحسب تقرير القناة الثانية.

وفي يوم الثلاثاء، قالت الشرطة انها تحقق في الادعاءات ان ماغال تحرش جنسيا بموظفات سابقات في موقع والا، ولكنها نفت التقارير انه تم انشار وحدة تحقيق خاصة للتحقيق بالادعاءات.

ويواجه ماغال ادعاءات بمخالفات جنسية بعد ادعاء سيدتان الثلاثاء انه تحرش بهما خلال وبعد الفترة فيها عملتا لديه في والا، حيث كان ماغال رئيس التحرير.

وكتبت الصحفية في موقع “والا” راحيلي روتنير عبر الفيس بوك صباح الثلاثاء، أن ماغال وجه ملاحظات بذيئة لها خلال حفل الوداع الخاص به، وقتا قصيرا قبل دخوله مجال السياسة في بداية العام. وبعد ساعات، اتهمت الصحفية في “والا” اور شوكران ماغال عبر الفيس بوك بـ”مداعبة مؤخرتي بشكل متكرر، حتى بعد أن طلبت منه التوقف”.

وقالت روتنر ان ماغال كثيرا ما اقترح عليها ارتداء ملابس “اكثر اثارة” خلال تقاريرها الاعلامية، وقال لها ان عليها الارتداء “مثل امينة مكتبة من فيلم اباحي”. وقالت انها لم تأخذ الملاحظات آنذاك على محمل الجد، ونسبتها الى علاقتها المقربة والودية مع “ينون المشاكس”، ولكن تصرفاته في الحفل غيرت وجهة نظرها.

“لم اتوقع ذلك عندما جلس بجانبي في الحفل”، كتبت. ووفقا لروتنير، جلس ماغال بالقرب منها وهمس، “قولي لي، هل شعرتي التوتر بيننا بينما عملنا سوية؟ طالما شعر توترا جنسيا بيننا. الم تلاحظي؟”

وقالت روتنير انه عندما ضحكت بارتباك، قال لها ماغال، “الآن بعدما لم اعد مديرك يمكنني ان اقول لك: كلما عملنا سوية كنت مثار اتجاهك، انظر اليك وافكر بصدرك ومؤخرتك. وكثيرا ما كنت اتحدث مع اشخاص اخرين عن هذا، كم يثيرني صدرك ومؤخرتك”.

ورد ماغال بدوره في بداية الامر على الادعاءات عبر الفيس بوك، قائلا ان الملاحظات كانت غير لائقة، ولكنه يتوقع من اصدقائه ان يشاركونه بمشاكلهم قبل “فضحه” علنا.