إسرائيل لا تفعل ما يكفي كلامياً أو فعلياً لمساعدة اليهود المقيمين في أوكرانيا خلال الأزمة الحالية التي تحدث في بلدهم، ادعى عضو البرلمان الأوكراني، وكبار أعضاء المجتمع المحلي يوم الأحد في القدس.

“توقعنا موقفا أكثر وضوحاً بالنسبه لكل شيء يحدث. هناك 400000 مواطن يهودي في أوكرانيا، واننا نتوقع أكثر قليلاً من هذا من إسرائيل،” قال أوليكساندر فيلدمان، مشرع في كييف منذ عام 2002. وأضاف “أني أشعر ببعض الخيبة من قبل [وزير الخارجية افيغدور] ليبرمان”، مشيراً إلى بيان غير مؤكد من وزارة الخارجية في القدس يوم الأربعاء، حسبما صدر بعد الضغوط الأميركية.

قالت الوزارة في بيان “تتابع إسرائيل الأحداث في أوكرانيا بقلق بالغ، وتتوق الى السلام لجميع مواطنيها، وتأمل في أن لا تتصاعد الحالة لدرجة خسارة في أرواح البشر. تأمل إسرائيل ان يتم التعامل مع الأزمة في أوكرانيا بوسائل دبلوماسية، وان تحل سلمياً” .

وقال فيلدمان، عضو حزب باتكيفشتشينا مذا ميول يمينيه مركزيه ومؤيد لأوروبا، الذي تتزعمه رئيس الوزراء السابق والمرشح الرئاسي الحالي يوليا تيموشينكو، أنه لم يتم ترتيب اية اجتماعات مع مسؤولين كبار في الحكومة خلال زيارته الحالية لإسرائيل. خلال زيارته الأخيرة إلى إسرائيل، حوالي شهرين قبلها، لقد التقى بليبرمان ونائب وزير الخارجية زئيف الكين، قال، و “دعا الحكومة الإسرائيلية لاتخاذ موقف واضح بشأن ما يحدث في أوكرانيا”.

في هذا الوقت، خرج متطاهرين مؤيدين لأوروبا إلى شوارع أوكرانيا، احتجاجا على قرار الحكومة بالتخلي عن التقارب مع الاتحاد الأوروبي لصالح علاقات أوثق مع موسكو. لم تكن تغزو القوات الروسية بعد شبه جزيرة القرم في وقت زيارته الأخيرة.

إدوارد دولينسكي، مدير عام اللجنة اليهودية المستنده إلى كييف الأوكرانيه، الذي يرافق فيلدمان في زيارته لإسرائيل، ايضاً انتقد الحكومة لبيانها المتلطف فيما يتعلق بالأزمة الحالية بين أوكرانيا وروسيا.

لاتمام القرأة في الموقع باللغة الانجليزية اضغط هنا