أعرب النائب في البرلمان المصري توفيق عكاشة، الذي قام بإستضافة السفير الإسرائيلي على مائدة العشاء في منزله في الأسبوع الماضي، عن ندمه بسبب الدعوة التي وجهها للسفير يوم الخميس، بعد يوم من تصويت البرلمان بأغلبية ساحقة لسحب العضوية منه.

في شريط فيديو تم بثه على قناة تلفزيونية مصرية بارزة، قال عكاشة بأنه يرغب في الإعتذار من أعضاء البرلمان المصري لإستضافته السفير، وقال أنه تصرف “بحسن نية”، بحسب موقع “واللا” الإخباري.

وكان عكاشة، وهو مقدم تلفزيوني معروف، قد تعرض لموجة من الإنتقادات والغضب في الأسبوع الماضي، عندما قام السفير الإسرائيلي حاييم كورين بنشر صورة على صفحة السفارة عبر موقع فيسبوك للرجلين خلال لقاء جمعهما قبل يوم من ذلك على مائدة العشاء في منزل النائب المصري.

وتحدث عكاشة أيضا عن اجتماعه بالسفير في مقابلة مع صحيفة “المصري اليوم”، وقال أن الإثنين اتفقا على أن لإسرائيل “دور حاسم في مسألة سد النهضة” الذي تقوم أثيوبيا ببنائه في نهر النيل.

وبحسب الموقع الرسمي للبرلمان المصري صوت 465 نائب – أو أكثر من ثلثي الأعضاء – لصالح إسقاط العضوية عن عكاشة الأربعاء.

وذكر الموقع، أن “العقوبة ليست بسسب واقعة اللقاء مع سفير دولة أجنبية بل بسبب ما أُثير من قضايا أثناء اللقاء لها علاقة بالأمن القومي المصري”.

وترى القاهرة في قضية السد الأثيوبي قضية أمن قومي. وقال النائب خالد يوسف لوكالة فرانس برس أن عكاشة”أخل بواجبات عضويته عندما دعا دولة أجنبية إلى التدخل لحل مشكلة سد النهضة”.

وكان التلفزيون المصري قد بث صورا تظهر منع عكاشة من دخول قاعة البرلمان، وقيام أفراد الأمن بإغلاق الباب في وجهه.

التصويت على إبعاد عكاشة جاء بعد ثلاثة أيام من حادثة لاقت ضجة كبيرة تعرض فيها النائب إلى الضرب بحذاء من قبل نائب آخر احتجاجا على اللقاء مع السفير الإسرائيلي.

على الرغم من أنه تربط مصر بإسرائيل علاقات دبلوماسية كاملة، ولكن التعامل المباشر مع الدولة اليهودية لا يزال من المحرمات في المجتمع المصري.

لكن رئيس البرلمان علي عبد العال قال إن البرلمان المصري سيواصل احترام جميع المعاهدات والإتفاقات الدولية، بما في ذلك إتفاق السلام مع إسرائيل.

في مقطع فيديو تم نشره يوم الأربعاءعلى الصفحة الدبلوماسية الرسمية لإسرائيل في مصر، “إسرائيل في مصر”، قال كورين بأنه يتفهم أن لقاءه مع عكاشة “أثار نقاشًا وجدالًا داخل مصر”.

مع ذلك قال السفير بأنه على إستعداد للقاء أي مواطن مصري يرغب بإجراء مقابلة مع السفارة.

وأضاف السفير بأنه عقد عددا من اللقاءات الناجحة مع صحافيين مصريين.

في الأسبوع الماضي، أثنى سفير مصر الجديد لدى إسرائيل، حازم خيرت، على العلاقات الثنائية بين البلدين، وأعرب عن أمله بأن تساهم العلاقة “البناءة” بينهما إلى إحلال السلام في المنطقة. وكان حازم خيرت قد سلم أوراق اعتماده لرئيس الدولة رؤوفين ريفلين في القدس، ليصبح رسميا أول سفير للقاهرة لدى إسرائيل منذ عام 2012.

ساهمت في هذا التقرير وكالة فرانس برس ووكالة أسوشيتد برس.