أثار نائب مثير للجدل من حزب (الليكود) غضب زملائه في الكنيست صباح الثلاثاء عندما سخر من الإعاقة الجسدية التي تعاني منها نائبة في الكنيست من المعارضة خلال تصويت في البرلمان الإسرائيلي.

خلال تصويت مساء الإثنين على تعديل على قانون التجنيد، صرخ عضو الكنيست أورن حازان على النائبة كارين إلهرار (يش عتيد) التي تتحرك بواسطة كرسي متحرك قائلا: “هل تحتاجين لمساعدة عيساوي؟”

إلهرار تعاني من مرض عسر النمو العضلي. في الأسبوع الماضي اتهمها حازان بالتصويت المزدوج بشكل غير قانوني بعد أن طلبت من عضو الكنيست عيساوي فريج (ميرتس) بمساعدتها بالإدلاء بصوتها في قاعة الكنيست.

وكان والد حازان، يحيئيل حازان، قد فقد مقعده في الكنيست بعد أن تم الإمساك به وهو يقوم بتصويت مزدوج في قاعة الكنيست، ويحاول إزالة الكمبيوتر بعد ذلك من مخزن في الكنيست لإخفاء الأدلة على فعلته.

إثارة الجدل ليس بالشيء الجديد على حازان الإبن. النائب المبتدئ في الكنيست، الذي دخل عالم السياسة قبل إنتخابات شهر مارس، كان في مركز عدد من الفضائح في وقت سابق من هذا العام بعد أن اتهمه تحقيق تلفزيوني بالإعتداء الجنسي وتوفير المومسات لأصدقائه وإستخدام مخدر الكريستال ميث عند إدارته لكازينو أوروبي.

في الشهر الماضي تقدم حازان بدعوى تشهير ضد مراسل القناة الثانية متهما إياه بـ”تسونامي من الإتهامات الكاذبة” ضده.

بعد التصويت مساء الإثنين، طالب رئيس (يش عتيد)، يائير لابيد، من رئيس الكنيست يولي إدلشتين إبعاد حازان من قاعة الكنيست بعد أن سخر من إلهرار.

وظهر لابيد وهو يقول لإدلشتين خلال مشاهد من جلسة الكنيست على قناة الكنيست، “عضو كنيست يسخر بإستمرار من إعاقة عضو كنيست آخر، لا يمكن لك ألا تفعل شيئا حيال ذلك”. وأضاف، “هو يجلس هناك ويستهزئ بها. عليك رميه خارج هذا المكان.. انتظرت بقصد إلى ما بعد التصويت على [قانون التجنيد للجميع] لتقديم شكوى”، حيث أن حزب (الليكود) كان بحاجة إلى صوت حازان لتمرير مشروع القانون، الذي يعارضه حزب (يش عتيد). “الآن اطرده من القاعة”، كما قال لابيد.

من جهته، حث إدلشتين لابيد على تقديم شكوى ضد حازان في لجنة الأخلاقيات في الكنيست، ولكنه امتنع عن طرد عضو الكنيست خارج القاعة.

يوم الثلاثاء أصر حازان على أنه لم يتسهزئ من إعاقة إلهرار، ولكنه كان يعترض على إنتهاك فريج لإجراءات الكنيست: “الأمر لم يكن يتعلق بها. إذا كانت عضو الكنيست إلهرار شعرت بالإهانة مني، فأنا أعتذر منها”، كما قال خلال مقابلة مع إذاعة الجيش.

بعد ذلك نشر حازان تغريدة على موقع “تويتر” قال فيها إن لابيد وزعيم المعارضة، عضو الكنيست يتسحاق هرتسوغ (المعسكر الصهيوني)، “يتنافسان على التذمر”.

وكتب هرتسوغ على “تويتر” أن سلوك حازان “يلطخ سمعة الكنيست. ولكن الحرج الحقيقي هو أن [رئيس الوزراء بينيامين] نتنياهو وكالعادة لا يبذل أية جهود لإزالة وصمة العار هذه”.