اقتحم مئات المهاجرين الساعين للتوجه الى اوروبا الغربية اليوم الخميس محطة القطارات الرئيسية في بودابست فور اعادة فتحها من قبل الشرطة لكن مغادرة القطارات المتوجهة الى اوروبا الغربية لا يزال معلقا كما افاد مراسل وكالة فرانس برس.

واعيد فتح المدخل الرئيسي صباح اليوم في بودابست حيث تدفق عدد كبير من المهاجرين من اصل الفين عالقين منذ الثلاثاء في العاصمة المجرية، على قطار متوقف.

وفي ظل غياب الشرطة تدافع المهاجرون لمحاولة الصعود على قطار.

الا ان اعلانا عبر مكبرات الصوت افاد ان اي قطار دولي لن يغادر محطة كيليتي “لفترة غير محددة”.

واعلنت مصلحة السكك الحديد المجرية في بيان “من اجل سلامة النقل عبر السكك الحديد، قررت الشركة ان الخطوط المباشرة بين بودابست واوروبا الغربية لن تكون قيد الخدمة حتى اشعار اخر”.

واصبحت المجر نقطة انطلاق للمهاجرين وقد وصل البلاد 50 الفا خلال شهر اب/اغسطس فقط على امل مواصلة رحلتهم الى المانيا ودول اخرى في اوروبا الغربية.

والاثنين سمحت السلطات لالاف المهاجرين بالصعود الى قطارات متجهة الى النمسا والمانيا لكن في اليوم التالي منع المهاجرون الذين لا يحملون تاشيرات دخول من الرحيل.

وبقي حوالى الفي رجل وامرأة وطفل عالقين في المحطة او منطقة ترانزيت، مخيم اللاجئين تحت الارض الذي اقامه الاف الاشخاص بشكل عشوائي.