ألقت الكتب المدرسية الثانوية في ولاية تكساس الأمريكية باللوم على العالم العربي بسبب صراعه مع إسرائيل – وسوف تستمر في ذلك بعد مراجعة المناهج الدراسية الحكومية في الولاية.

صوت مجلس التعليم في ولاية تكساس يوم الجمعة ليحافظ على متطلبات الدراسات الاجتماعية التي تعلم طلاب المدارس الثانوية أن “الرفض العربي لدولة إسرائيل أدى إلى صراع مستمر” في الفصل المسمى “صعود حركات الاستقلال في إفريقيا، الشرق الأوسط، الشرق، وجنوب آسيا وأسباب الصراعات الجارية”، حسب ما ذكرت صحيفة “دالاس مورنينغ نيوز”.

قدمت مجموعات العمل التطوعي توصيات إلى مجلس الإدارة، الذي يناقش كل سنة معايير الفصول الدراسية الجديدة لتلاميذ تكساس وعددهم 5.4 مليون. وذكرت الصحيفة أن أعضاءها، وهم الآن خمسة ديمقراطيين و10 جمهوريين، يتم انتخابهم لولاية مدتها أربع سنوات ويمثلون مناطق جغرافية محددة للولاية.

يمكن للمجلس تعديل تغييرات المناهج التي تم التصويت عليها يوم الجمعة قبل إجراء التصويت النهائي في نوفمبر.

كذلك ، صوّت مجلس الإدارة لتعديل منهج المدارس الثانوية التابع للحكومة الأمريكية من خلال إعادة إدخال الإشارات إلى “اليهودية المسيحية (خاصة القانون الإنجيلي)” في القسم المسمى “التقاليد الفكرية والفلسفية والسياسية والدينية الرئيسية في التأسيس الأمريكي”، وإعادة إحياء شخصية موسى التوراتية وإزالة توماس هوبز من القسم “الأفراد الذين قامت مبادئ قوانينهم ومؤسساتهم الحكومية أسست أمريكا”.

في قسم تاريخ العالم بالمدرسة الثانوية، صوّت المجلس لإعادة إدراج إشارة إلى “عادات القانون اليهودي المسيحي” في القسم المسمى “تطوير الحكومة الجمهورية الديمقراطية منذ بداياتها”.

تم إلغاء التدريس الإجباري في المدرسة الثانوية حول هيلاري كلينتون كونها أول امرأة تفوز بترشيح الحزب للرئاسة من حزب سياسي رئيسي، كما تم إلغاء متطلبات الدراسات الاجتماعية للتدريس في المدارس ابتدائية حول هيلين كيلر.

وأبقى المجلس في المنهج إشارة إلى “بطولة” المدافعين في معركة ألامو في تكساس على الرغم من التوصية بإزالتها.