تعهدت المفوضية الاوروبية الاربعاء عدم تنفيذ اي “ابعاد جماعي” لطالبي لجوء الى تركيا بموجب الاتفاق الذي يامل الجانبان توقيعه خلال قمة تعقد الخميس في بروكسل بهدف الحد من تدفق اللاجئين.

وصرح نائب رئيس المفوضية فرانس تيمرمانس في مؤتمر صحافي عشية القمة “لن يكون هناك ابعاد جماعي”.

واضاف “نحن لا نتخلى عن اللاجئين لأنهم سيحصلون على حماية دولية مناسبة، سواء في الاتحاد الاوروبي او في تركيا”.

وتابع تيمرمانس “الاعادة ستتم فقط بموجب القانون الدولي وقوانين الاتحاد الاوروبي… سيتم تقييم حالة كل شخص على حدة في ضوء شرعة الحقوق الأساسية والتوجيهات الأوروبية”.

وبموجب مشروع الاتفاق ستعمل تركيا على وقف المهاجرين الذين يجازفون بعبور البحر وستأخذ المهاجرين غير الشرعيين من اليونان. ومقابل كل سوري تستعيده، سترسل آخر الى الاتحاد الاوروبي بموجب برنامج لاعادة توزيع اللاجئين.

واقر رئيس الاتحاد الاوروبي دونالد توسك ان مشروع الاتفاق يحتاج الى اعادة توازن ولا سيما للتحقق من قانونيته في ما يتعلق بحق طلب اللجوء وكيف يمكن معالجة مثل هذا الطلب.