يبحث المغرب ونيجيريا مشروعا مهما لمد خط انابيب غاز يعبر غرب افريقيا لايصال الغاز الى اوروبا، وفق ما علم من مصادر متطابقة السبت.

وكان العاهل المغربي الملك محمد السادس قام بزيارة رسمية لابوجا في الاول والثاني من كانون الاول/ديسمبر حيث التقى الرئيس النيجيري محمد بخاري.

واكد وزير الخارجية النيجيري جيفري اونييما ان مشروع مد “انبوب غاز عابر لافريقيا من نيجيريا الى المغرب وصولا الى اوروبا”، هو موضع بحث وذلك في شريط فيديو نشر على حساب الرئاسة النيجيرية على تويتر.

واضاف الوزير “انه مشروع مهم جدا بالنسبة الينا” دون ان يقدم المزيد من التفاصيل.

وكان بدا العمل في 2005 في اكبر خط انابيب غاز في غرب افريقيا ويربط مناطق انتاج الغاز في نيجيريا باسواق المستهلكين في ساحل غرب افريقيا (بنين وتوغو وغانا)، وبدأ ايصال الغاز في 2010.

وبحسب الصحافة المغربية فان مشروع مد خط الانابيب الى المغرب واوروبا كان في صلب المباحثات بين العاهل المغربي والرئيس النيجيري.

وتحدث موقع “ايكونومي-انتربيز” عن “مشروع طموح جدا تقدر قيمته بعدة مليارات من الدولارات”، مؤكدا ان الرباط وابوجا ستوقعان قريبا مذكرة تفاهم لبناء خط الانابيب.

وكتب الموقع ذاته ان العاهل المغربي قطع الطريق على الجزائريين الذين بدأوا في 2002 مفاوضات مع حكومة نيجيريا لاقامة مشروع مماثل عبر الساحل لكن تعذر توفير التمويلات للمشروع.

من جانبه قال موقع “تيل كيل” المغربي ان هدف المشروع المغربي النيجيري هو تمديد خط انابيب الغاز القائم “باتجاه المغرب مرورا بدكار”.

ومخزون الغاز في نيجيريا، وهي ايضا منتج كبير للنفط، ضخم حيث تملك اكبر احتياطي مثبت من الغاز في افريقيا وسابع احتياطي في العالم.

لكن منطقة دلتا النيجر (جنوب نيجيريا) من حيث يأتي الغاز، تشهد اعمال عنف تنفذها جماعات مسلحة تهاجم بانتظام خطوط انابيب النفط للمطالبة بتقاسم افضل للموارد، ما ادى الى تراجع انتاج النفط والغاز في هذا البلد.