نشرت القناة الثانية استطلاع رأي أظهر أن “المعسكر الصهيوني” بقيادة يتسحاق هرتسوغ وتسيبي ليفني سيحصل على 25 مقعدا، أكثر بمقعد واحد من حزب رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو “الليكود”، الذي حصل على 24 مقعدا.

وأظهر استطلاع الرأي، الذي أجرته شركة إستطلاعات الرأي “ميدغام” بين 700 شخص شملهم الإستطلاع بهامش 3.5% من الخطأ، أن القائمة العربية المشتركة ستحصل على 12 مقعدا، ما يجعلها ثالث أكبر حزب في الكنيست.

وحصل كل من حزبي “البيت اليهودي” و”يش عتيد” على 11 مقعدا لكل منهما، بينما حصل “كولانو” و”إسرائيل بيتنا” ويهدوت هتوراه” على 7 مقاعد لكل واحد منهم. حزب “شاس” المتدين سيحصل على 6 مقاعد إذا تم إجراء الإنتخابات اليوم، في حين سيحصل حزب “ميرتس” وحزب إيلي يشاي اليميني، “ياحد”، على 5 مقاعد لكل منهما.

عندما سُئل المشاركون في استطلاغ الرأي عن من في اعتقادهم سيكون رئيس الوزراء القادم، أجاب 67% منهم أن نتنياهو سيكون رئيس الوزراء المنتخب. بينما يعتقد 17% منهم فقط بأن هرتسوغ هو من سيكون رئيس الوزراء بعد الإنتخابات. وقال 51% أن نتنياهو هو الشخص الأنسب لقيادة البلاد، في حين رد 28% أن هرتسوغ هو الأنسب ليكون رئيسا للوزراء.

وأشار إستطلاع الرأي أن تشكيل إئتلاف سيكون لنتنياهو أسهل من خصومه في اليسار.

وتظهر الإتجاهات بين الناخبين المحتملين سباقا متقاربا بين هرتسوغ ونتنياهو أكثر مما ذكر سابقا، بحسب استطلاع الرأي الذي تم إجراؤه بشكل خاص لتايمز أوف إسرائيل في وقت سابق من هذا الشهر، لا يزال 24% من الناخبين مترددين – أقل من نسبة 31% من الناخبين المترددين في فترة مماثلة قبل إنتخابات 2013 بحسب إستطلاع رأي لتايمز أوف إسرائيل، ولكن ما زال بإمكان هذه المجموعة تقرير مصير الإنتخابات في الأسابيع القادمة. وتظهر المعطيات أن قسما كبيرا من الناخبين المترددين عبر عن عدم رضاه من نتنياهو، ومنحه نسب تقدير أقل لشخصيته وعمله مع توجه أكثر نحو حزب هرتسوغ، “المعسكر الصهيوني”.