دان قادة المعارضة يوم الإثنين المصادقة على مشروع قانون يقيد صلاحية الشرطة لتقديم توصيات بشأن لوائح اتهام كمحاولة لحماية رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من تحقيقات الفساد ضده.

وفي المقابل، يتباهى قادة احزاب الإئتلاف بإستقرار الائتلاف بعد الأزمة القصيرة يوم الأحد التي استقال فيها رئيس حزب (التوراة اليهودية) الموحدة، يعكوف ليتزمان، من منصبه كنائب وزير الصحة بسبب اعمال الصيانة في القطارات يوم السبت.

“بعد قول نتنياهو ان القانون لا يخصه شخصيا، حاربوا كي ينطبق القانون عليه”، قال قائد جزب (يش عتيد) يئير لبيد في بداية جلسة الحزب.

وكان يتطرق الى المشروع المعدل، الذي صادقت عليه لجنة في الكنيست قبل ذلك، والذي يحظر الشرطة – عند انهاء تحقيق ضد مسؤولين حكوميين – من ابلاغ المدعين إن كان هناك سبب لتقديم لائحة اتهام، بالإضافة الى نشر معلومات أو تسريب استنتاجاتها الى الاعلام.

وتعديل ادخل على التشريع في اللحظة الأخيرة يسمح للمستشار القضائي طلب رأي الشرطة في تحقيقات الفساد الجارية ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ولكن المستشار القضائي والشرطة محظورين من نشر هذه التوصيات.

“ضمنوا تطبيق هذا القانون على تحقيقات نتنياهو”، قال لبيد. “انه قانون صنع من اجل شخص واحد”.

وسوف يمر القانون بقراءة أولى في الكنيست في وقت لاحق يوم الإثنين.

رئيس المعسكر الصهيوني آفي غاباي يترأس جلسة للحزب في الكنيست، 30 اكتوبر 2017 (Yonatan Sindel/Flash90)

ودان القانون أيضا رئيس المعسكر الصهيوني آفي غاباي، الذي قال أن حكومة نتنياهو “تخطت نقطة لا عودة منها”.

وعند بداية جلسة قائمة المعسكر الصهيوني، وجه غاباي ملاحظاته الى أعضاء الائتلاف الذي صوتوا لصالح القانون الجدلي: “انظروا ما اصبحتم؟”

“مثل افراد العصابات الذين يتم ارسالهم لتعويق التحقيقات وتنظيم ساحات الجرائم، هذا ما اصبحتم”، قال.

ويعتبر المشروع محاولة من قبل مشرعي الليكود لحماية نتنياهو من ردود الفعل السلبية في حال وجدت الشرطة ادلة كافية لتقديم المدعين لائحة اتهام جنائية ضده.

رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو يفتحح الجلسة الأسبوعية للحكومة في مكتبه في القدس، 26 نوفمبر، 2017. (AFP/GALI TIBBON)

ويتم التحقيق مع نتنياهو في تهم تلقي هدايا ثمينة من معارف اثرياء وصفقة مقايضة مفترضة مع صاحب صحيفة، في قصيتين منفصلتين. وينفي رئيس الوزراء جميع الاتهامات ضده.

وصوت حزب (كولانو) الائتلافي لصالح المشروع بعد ادخال تعديلين عليه، احدهما يسمح للشرطة تقديم توصيات في تحقيقات نتنياهو، ولكن بدون نشرها.

والتعديل الثاني ينص على عقوبة عام في السجن لمحققين يسربون استنتاجاتهم لمصادر خارجية، ويبدو انه ينطبق على جميع القضايا. ولكن في النسخة الحالية المخففة، معاقبة المحققين تعود الى المستشار القضائي. وينادي الاقتراح المستشار القضائي نشر اوامر بهذا الخصوص خلال 90 يوما.

ودافع رئيس حزب (كولانو) موشيه كحلون خلال مؤتمر صحفي عن قرار حزبه، قائلا انه سيكون القرار الأخير في قضايا نتنياهو بيد المستشار القضائي.

وقال رئيس الحزب المشارك في الإئتلاف أن الإنتقادات “بدون اساس وهزلية”. “منذ اللحظة الأولى، قلت اننا سوف ندعم قانون التوصيات وقلت في ذات الوقت أنه لن ينطبق على تحقيقات نتنياهو”.

“بالنسبة للتحقيقات الجارية، بما يشمل التحقيقات ضد رئيس الوزراء، المستشار القضائي سوف يتخذ القرار. انه نظيف، صادق ومهني. نحن نعتمد عليه”، أضاف كحلون.

’الحكومة مستقرة’

وخلال اجتماعات أحزاب الإئتلاف (الليكود، يسرائيل بيتينو والبيت اليهودي) يوم الإثنين، أكد قادة الأحزاب أن الحكومة “مستقرة” وان الانتخابات ليست وشيكة، بعد الازمة القصيرة حول صيانة القطارات ايام السبت.

“هذه الحكومة قوية، هذه الحكومة مستقرة، وسوف نستمر بالعمل سوية من أجل دولة اسرائيل ومواطنيها”، قال نتنياهو خلال جلسة حزب الليكود.

وشكر شركائه في الإئتلاف لتصرفهم “بشكل مسؤول” خلال الشجار حول يوم الراحة اليهودي.

وزير الصحة يعكوف ليتزمان يتحدث مع صحفيين بعد تقديم استقالته لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، 26 نوفمبر 2017 (AFP PHOTO / POOL / GALI TIBBON)

“علي وقف فرح المعارضة: هذه الحكومة مستقرة وقوية وسوف تستمر”، قال رئيس حزب البيت اليهودي نفتالي بينيت يوم الاثنين.

وفي اعقاب استقالة ليتزمان، توصل نتنياهو يوم الاحد مع شركائه اليهود المتشددين في الائتلاف وسط التوترات المتنامية حول الاعمال العامة في يوم الراحة اليهودي. ووفقا لاتفاق اطار، سوف تقترح الحكومة قانوني يحافظ على الاوضاع الراهنة بالنسبة للحفاظ على السبت في اسرائيل.

وافادت قناة حداشوت (القناة الثانية سابقا) ان المشروع يمكن دكاكين البقالة في تل ابيب بالعمل ايام السبت وسيضمن عدم اعاقة عمل القطارات خلال الاسبوع (أي أنه سيتم اجراء اعمال الصيانة في يوم السبت).

ومتحدثا خلال جلسة حزب (إسرائيل بيتنا)، أشاد وزير الدفاع افيغادور ليبرمان بالتسوية.

“اهم شيء من وجهة نظري هو انتهاء الأزمة حول استقالة وزير الصحة يعكوف ليتزمان واننا نجحنا ايضا بالحفاظ على الاوضاع الراهنة”، قال ليبرمان. “اعتقد أنه من الواضح للجميع الان انه ليس الوقت لإجراء الإنتخابات”.

وتعهد رئيس (إسرائيل بيتنا) محاربة اي محاولة من قبل وزير الداخلية ارييه درعي لتقديم تشريعات من اجل اغلاق دكاكين البقالة ايام السبت، قائلا ان المسألة سوف تبقى تحت صلاحية المجالس المحلية.

وبالرغم من ان الحفاظ يبدو انه يحافظ على الأوضاع الراهنة، سعى درعي من حزب شاس يوم الاحد عرض الاتفاق كانتصار للاحزاب اليهودية المتشددة.

“نجحنا بالتوصل الى اتفاق بخصوص دكاكين البقالة ومسائل أخرى”، قال درعي. “هذه دولة يهودية ومعظم المواطنين يريدون الشعور بالسبت في الشوارع في مدنهم”.