تعلق المعارضة السورية آمالا على “الجبهة الجنوبية” التي شكلت مؤخرا وتضم مقاتلين من فصائل ثورية مسلحة “معتدلة” تحارب نظام الرئيس بشار الاسد في جنوب البلاد بهدف فرض سيطرتها على المنطقة قبل التقدم نحو العاصمة.

وقال العميد المنشق ابراهيم الجباوي، مساعد قائد شرطة حمص السابق ومدير الهيئة السورية للاعلام والناطق الرسمي باسم الجبهة الجنوبية لوكالة فرانس برس في عمان ان “الجبهة الجنوبية تأسست قبل نحو شهرين وتضم أكثر من 55 فصيلا ثوريا مسلحا يقدر عدد عساكرها ب 30 الف شخص”.

واضاف ان “الهدف من انشاء الجبهة هو اسقاط نظام بشار الاسد ثم الانطلاق لاقامة دولة سورية ديمقراطية مدنية متعددة تحفظ حقوق الاقليات وتجد الارضية الخصبة للعيش المشترك لجميع مكونات الشعب السوري”.

وبحسب الجباوي فأن الجبهة الجنوبية التي تضم لواءي اليرموك وشهيد حوران “خاضت العديد من المعارك النوعية” وحققت “نتائج ايجابية وانتصارات عسكرية” على قوات الاسد على الارض في القنيطرة ودرعا وبقية المناطق بجنوب سوريا.

واوضح انه “قبل ايام على سبيل المثال، عقد أكثر من 16 فصيل مسلح العزم على تحرير موقع عسكري استراتيجي تتواجد فيه قيادة لواء 61 المسؤول عن حراسة الشريط الحدودي مع منطقة الفصل مع اسرائيل”.

ويؤكد أبو المجد الناطق باسم لواء اليرموك، هذا الكلام، ويقول لوكالة فرانس برس ان “الجبهة الجنوبية نشطت على الارض منذ فشل محادثات جنيف (بين الحكومة والمعارضة) في وقت سابق من العام الحالي”.

وجرت تظاهرات ضد نظام الرئيس الاسد في اذار/مارس 2011 وتصاعدت فيما بعد لتتحول الى انتفاضة مسلحة لكنها جوبهت لاحقا بحملة قمع دموية.

وأدى النزاع في سوريا الى مقتل اكثر من 150 الف شخص وتشريد حوالى نصف سكان سوريا.

ويؤكد الجباوي وآخرون ان “الجبهة الجنوبية” لاتضم جماعات متطرفة مرتبطة بتنظيم القاعدة كجبهة النصرة او منافستها الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش).

وقال الجباوي ان “التشرذم والفرقة في كل المناطق لايؤديان الى نتائج ايجابية وانتصارات عسكرية لذلك عملنا على جمع الفصائل ذات التوجه المعتدل لتتوحد تحت اسم الجبهة الجنوبية لنعمل على مبدأ في الاتحاد قوة”.

واوضح انه “ليس لجبهة النصرة أي دور في الجبهة الجنوبية، وهي ليست ضمن تعدادها”، مشيرا الى انه “في درعا ليس كباقي المحافظات دور جبهة النصرة محدود وهي تعمل على اسقاط النظام لوحدها وبطريقتها الخاصة”.

وتابع “حتى اللحظة لايتعارض عملها مع الجيش الحر، فهي تحارب النظام فقط ولم تفرض شيء على المواطنين”.

وبحسب الجباوي فأنه “في المنطقة الجنوبية، في القنيطرة ودرعا وريف دمشق لايوجد أي خطر من أي جماعات اسلامية، لانها غير متنامية”.

ودارت معارك عنيفة في كانون الثاني/يناير الماضي بين ثلاثة تشكيلات من المقاتلين المعارضين من جهة، وعناصر الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) في مناطق واسعة من شمال سوريا. وشاركت جبهة النصرة في المعارك الى جانب مقاتلي المعارضة المؤلفين من “الجبهة الاسلامية” و”جيش المجاهدين” و”جبهة ثوار سوريا” في بعض هذه المعارك، في حين تبقى على الحياد في مناطق اخرى.

ويتهم ناشطون في سوريا عناصر تنظيم “داعش” المرتبط بالقاعدة بالوقوف خلف العديد من الانتهاكات ضد مقاتلي المعارضة والمدنيين وعمليات الخطف التي تطاول ناشطين سلميين وصحافيين أجانب.

ويؤكد أبو المجد ان “هدف الجبهة الجنوبية هو جمع الجماعات المعتدلة تحت أئتلاف واحد ينبذ التطرف”.

واضاف “لانريد ان يصبح وضع الجنوب كما هو عليه في الشمال”، في اشارة واضحة الى اقتتال الجماعات الاسلامية.

يشار الى الالاف من الجهاديين تدفقوا الى سوريا بما في ذلك من الدول الغربية للمشاركة في المعارك ضد نظام الاسد.

ورحب العديد من السوريين في البداية بالمقاتلين الاجانب، لكن داعش تعرضت لانتقادات فيما بعد حتى من زعيم تنظيم القاعدة ايمن الظاهري الذي حث المجموعة على مغادرة سوريا والعودة الى العراق.

ويؤكد أبو المجد ان الجبهة الجنوبية انشأت مؤخرا “محكمة عدل” في سجن خرز المركزي في درعا.

واضاف “عندما تكون هناك مشكلة بين الجماعات (المسلحة)، فأن بأمكانهم الذهاب الى هذه المحكمة لايجاد حل لها. لدينا قضاة ومحامين يعملون هناك. ونحن نبحث عن توظيف حتى الحراس وبقية الموظفين. ولكننا نبحث عن الخيرين والاشخاص المناسبين”.

وتابع “في نفس المكان، نحن نخطط لبناء مستشفى كبير”.

وتواجه الجبهة الجنوبية العديد من التحديات.

ويقول الجباوي “لدينا ما يكفينا من الاسلحة الخفيفة التي غنمناها لكننا نفتقر الى الاسلحة النوعية التي تساعدنا في مواجهة الغارات والبراميل المتفجرة وقصف الدبابات”.

واضاف “ننظر دعم اصدقاء سوريا ونأمل ان يمدونا بالسلاح النوعي من اسلحة مضادة للطائرات لنحمي أجوائنا من براميل بشار القاتلة والدروع من اجل تحرير جميع المناطق الجنوبية خلال فترة وجيزة حيث سنكون بعدها على أبواب دمشق”.

من جهته، يؤكد أبوحفص قائد لواء شهيد حوران لوكالة فرانس برس في محافظة اربد (89 كلم شمال عمان) “نحن نعاني من نقص كبير في الامور الانسانية والاغاثية والمشافي ونفتقد لابسط الاحتياجات” دون اعطاء تفاصيل.

وقال ابو المجد ان “النظام يبقي على واحدة من اهم التركيزات العسكرية في الجنوب، لذلك ليس من السهل التحرك”.