طرح مصرف سوريا المركزي الأحد ورقة نقدية جديدة لفئة الألفي ليرة وهي الاكبر حتى الآن وطبعت عليها للمرة الأولى صورة للرئيس بشار الأسد.

وأعلن حاكم مصرف سوريا المركزي دريد درغام الأحد، وفق ما نقلت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا)، ان المصرف طرح فئة الألفي ليرة (3,3 يورو) بدءا من الأحد في دمشق وعدد من المحافظات.

وقال درغام خلال مؤتمر صحافي ان المصرف “فضل بسبب ظروف الحرب وتقلبات سعر الصرف خلالها عدم طرح فئة 2000 قبل أن يتأكد من أن الظروف أصبحت مؤاتية لذلك”.

وكانت فئة الألف ليرة أكبر ورقة نقدية متداولة وعليها صورة للرئيس السوري السابق حافظ الأسد.

وتوجد على الوجه الأمامي للورقة النقدية الجديدة صورة للرئيس الحالي بشار الأسد، وعلى الوجه الخلفي صورة مجلس الشعب.

وشهدت الليرة السورية تراجعا كبيرا خلال سنوات النزاع المستمر منذ 2011 حتى أنها فقدت نحو 90 في المئة من قيمتها امام الدولار.

وكان الدولار الاميركي يساوي في العام 48 ليرة سورية.

وتساوي 2000 الف ليرة سورية حاليا نحو اربع دولارات فقط.

وشكل انخفاض قيمة العملة السورية دليلا ملموسا على الاقتصاد المنهك جراء النزاع في ظل تقلص المداخيل والإيرادات وانخفاض احتياطي القطع الأجنبي.

وأثار طرح الورقة النقدية الجديدة تساؤلات حول السبب خلف ذلك.

وفي معرض رده على سؤال حول تخوف المواطنين من حدوث تضخم مالي في السوق نتيجة ذلك، قال درغام “لا داعي للهلع بهذا الأمر حيث تم التحضير لفئة الـ 2000 منذ سنتين لطرحها في الوقت المناسب”.