قال فلسطيني يشتبه به بقتل الإسرائيلية أوري اسنباخر (19 عاما) بوحشية لمحققين من الشاباك انه دخل اسرائيل وبحث عن ضحية يهودية لأنه أراد الإستشهاد، أفادت القناة 13 يوم الإثنين.

“دخلت اسرائيل مع سكين لأنني اردت الاستشهاد وقتل يهودا”، قال عرفات ارفاعية. “التقيت بالفتاة بالصدفة”.

وقال ارفاعية انه عدا بأقصى سرعة بعد عبوره الخط الاخضر لتجنب اكتشافه بكاميرات المراقبة.

ومددت محكمة الصلح في القدس يوم الاثنين اعتقال ارفاعية لعشرة ايام اضافية.

أوري انسباخر (Courtesy)

وهذا أول ظهور لارفاعية امام الكاميرات منذ اعتقاله يوم الجمعة في مدينة رام الله بالضفة الغربية. وكان لديه جروح في جبينه، انفه وتحت عينه اليمنى. وكان المشتبه به يبتسم بينما التقط المصورون صوره، قبل اخراجه من غرفة المحكمة.

وبالرغم من التماس صحفيين رسميا في اللحظة الأخيرة، قرر القاضي عقد الجلسة خلف ابواب مغلقة. وأفادت القناة 12 أن محققو الشاباك والشرطة الإسرائيلية يأملون التوجيه لارفاعية (29 عاما)، المنحدر من الخليل، تهمة القتل في سياق عمل ارهابي، بالإضافة الى تهمة اغتصاب.

وكانت تفاصيل تهمة الاغتصاب محظورة من النشر سابقا بأمر محكمة.

وفي يوم الأحد اعلن الشاباك أن القتل كان من دوافع قومية. وتجنب جهاز الأمن، الذي يدير التحقيق بمساعدة الشرطة، الاعلان عن الدافع، بالرغم من نداء مشرعون يمينون ومحللون الى ذلك فورا بعد العثور على انسباخر في حرش في ضواحي القدس مساء الخميس.

وقال الشاباك ان ارفاعية اعاد تمثيل القتل امام المحققون، “وورط نفسه بدون شك في الحادث”.

وفي ساعات الفجر الأحد، دخلت القوات الإسرائيلية منزل ارفاعية في مدينة الخليل لتجهيز المبنى للهدم.

ومشيرا الى تصريحات المشتبه به خلال استجوابه، قال الشاباك في بيان مساء السبت ان ارفاعية غادر منزله في الخليل يوم الخميس وبحوزته سكينا وتوجه نحو مدينة القدس، حيث صادف انسباخر في حرش وهاجمها.

وقال ناطق بإسم الشاباك ان ارفاعية قصى مقتا في السجن لمخالفات امنية، وانه دخل اسرائيل بدون تصريح قبل ارتكابه القتل. وافادت تقارير اعلامية عبرية ان المشتبه به تابع لحركة حماس، بالرغم من عدم تبني الحركة او حركات اخرى الهجوم.

الأصدقاء والأقارب يحضرون جنازة أوري أنسباخر، في مستوطنة تقوع اليهودية، 8 فبراير، 2019. (Yonatan Sindel/Flash90)

وتبقى تفاصيل التحقيق محظورة من النشر.

وفي مساء الأحد، افادت القناة 13 ان ارفاعية اعتقل عام 2017 عند مدخل الحرم القدسي وبحوزته سكيم مطبخ، وقال انه في حال اطلاق سراحه، سوف “يعود الى هنا مع سكين”.

وقال للمحققين انه يسعى الى ان يصبح “شهيدا” او دخول السجن الإسرائيلي، بحسب التقرير.