أعلن محافظ اسطنبول الثلاثاء أن المشتبه به الذي أوقفته اجهزة الامن في المدينة اعترف بأنه منفذ الاعتداء الذي استهدف ملهى ليليا ليلة رأس السنة في المدينة، مؤكدا أنه أوزبكي.

وقال المحافظ واصب شاهين للصحافة “اعترف الإرهابي بجريمته” مشيرا إلى أنه يدعى عبد القادر ماشاريبوف وولد في اوزبكستان عام 1983.

وتابع “تدرب في أفغانستان وهو يتكلم أربع لغات. إنه إرهابي مدرب بشكل جيد”.

واعتقل المشتبه به في شقة بحي اسنيورت في الشطر الأوروبي من اسطنبول.

وكان فارا منذ أكثر من اسبوعين، بعدما قتل 39 شخصا ليلة رأس السنة في ملهى “رينا”، في هجوم مسلح تبناه تنظيم الدولة الاسلامية.

وأوضح الحاكم أن قوات الامن اعتقلت كذلك في الشقة نفسها عراقيا وثلاث نساء، يتحدرون من “إفريقيا ومصر”.

وتابع “من الواضح أن الهجوم نفذ باسم داعش”.

وبعدما أفادت وسائل الإعلام في وقت سابق أن الرجل كان برفقة ابنه البالغ من العمر أربع سنوات عند اعتقاله، أكد المحافظ أن الطفل لم يكن في الشقة عند مداهمتها.

وتابع شاهين أنه تمت تعبئة حوالى ألفي شرطي في إطار العملية، بدعم من أجهزة الاستخبارات.

ولفت إلى أن الشرطة دهمت 152 عنوانا وأوقفت خمسين شخصا.