واشنطن – في تطور تشريعي ساخر، تحول دعم الحزبين الاكبر في الكونغرس لطلب تمويل عاجل لمشروع القبة الحديدية إلى قضية سياسية ساخنة، واحالة جهود واشنطن الى طريق مسدود يوم الخميس. طلبت إسرائيل 225 مليون دولار إضافية لمشروع تموله الولايات المتحدة، والذي يعود الفضل إليه في إنقاذ العشرات، وربما المئات من الأرواح، ولكن الألاعيب الحزبية منع الكونغرس من الموافقة على التمويل قبل خروجه لعطلة مدتها شهر.

على الرغم من أن تشريعات مؤيدة لإسرائيل تميل إلى أن تأتي بموافقة واسعة من الحزبين، في الأيام الأخيرة أصبحت أموال الطوارئ لإسرائيل تمارس سلاحا سياسيا خطابيا من قبل الطرفين في محاولاتهم مهاجمة بعضهما البعض. ونتيجة لذلك، فإن الجهد – المدعوم من الديمقراطيين والجمهوريين – للموافقة على تمويل تكميلي من المرجح أن يثبت غير مثمر قبل انعقاد الكونغرس في سبتمبر.

كان من المقرر ان يخرج مجلسي النواب والشيوخ لعطلة مدتها شهر منذ يوم الخميس لكنه قال ان الجمهوريين في مجلس النواب سيواصلون الاجتماع حتى تمرير مشروع قانون التمويل وجعل خطوات إضافية لوقف موجة المهاجرين الذين يعبرون الحدود الجنوبية للولايات المتحدة. واصل مجلس الشيوخ اجتماعه ليل الخميس لكن القيادة لم تشير إلى أي نية لتمديد الدورة التشريعية.

لم تمنح المصادر الدفاعية الاسرائيلية الكونغرس فترة زمنية محددة بشأن الضرورة الملحة لتخصيص إضافي، ولكن اعتراض القبة الحديدية في عملية الجرف الصامد من المرجح ان يكلف اسرائيل عشرات الملايين من الدولارات.

وقد اعلن كلا الجانبين بشكل قاطع عن دعمهم للحصول على تمويل إضافي للنظام – ولان الدعم قوي جدا، لقد اثبت أن يكون أداة قوية للاساءة الى الجانب الآخر في معركة الميزانية الجارية في الساعات الأخيرة من جلسة الكونغرس .

قال السناتور جون ماكين المحبط (اريزونا) الاسبوع الماضي انه اذا تم تقديم التمويل كمشروع قانون مستقل، قد يقر مجلس الشيوخ مبلغ 225 مليون دولار بالاجماع اليوم.

وأضاف ‘إنه كان سيمر دون معارضة’.

ولكن عندما تم تقديم التمويل باعتباره شبه مستقل مؤخراً يوم الخميس, القرار لم يمر.

لقد بني التسييس الحزبي على التمويل الأسبوع الماضي. استخدم البيت الأبيض مسألة تمويل القبة الحديدية لاستخفاف HR 5230، الاقتراح الجمهوري لاعتمادات تكميلية لانهاء السنة المالية 2014. بين حفنة من الانتقادات الرئيسية لمشروع القانون، اشتكى البيت الابيض في بيان نادر يوم الاربعاء ان ‘HR 5230 لا يتضمن تمويل وزارة الدفاع لدعم طلب حكومة إسرائيل لاحتياجات الدفاع الصاروخي الحرج.’

متحدثاً في وقت لاحق يوم الأربعاء، أكد المتحدث باسم البيت الأبيض إريك شولتز أن ‘جزءا من التزامنا بالعمل مع دولة إسرائيل هي الموارد الكبيرة التي منحناها لقبة الحديد لمساعدة إسرائيل على حماية مواطنيها.’

مجلس النواب كان، في الواقع، ينتقل. بعد ظهر الأربعاء، مررت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب قانون طوارئ تجديد القبة الحديدية، الذي عرضه عضو لجنة التنظيم، النائب إليوت إنجل (نيو يورك)، لتمويل إضافي لنظام الدفاع الصاروخي.

‘من خلال تمرير هذا التشريع المهم، نرسل رسالة قوية لدعم حليفتنا إسرائيل وعلينا أن نضمن أن يكون نظام القبة الحديدية مزود جيدا ومجهز للتعامل مع التهديدات المستقبلية’، كتب رويس في بيان.

على الرغم من رعى التشريع من قبل الديمقراطيين، قانون التمويل المستقل للقبة الحديدية جعل الحياة أسهل بالنسبة للجمهوريين الذين سعوا لتقديم الدعم لإسرائيل دون الموافقة على مشروع قانون أطول من شأنه أن يشمل أيضا تمويل إضافي لبرامج الهجرة التي يعارضونها، وتشريعات التي كانت تود الإدارة أن تراها بدل HR 5230.

سحب الجمهوريين أكبر فاتورة إنفاق إضافي في وقت مبكر من صباح يوم الخميس من المخاوف أنه لم يكن لديهم أصوات كافية لتمرير ذلك، وذكر عاملو هيل انه تم سحب مشروع قانون إنجل لتمويل القبة الحديدية معه.

لكن في اللحظة الاخيرة لنهاية جلسة الدراما، أعلنت القيادة الجمهورية في مجلس النواب بعد ظهر يوم الخميس أنها ستبقى في حالة انعقاد حتى تمرير مشروع القانون بشكل مستقل عن اموال الهجرة الإضافية.

وذكر عاملون على مقربة من التشريع، مع ذلك، حتى مع جلسة موسعة، احتمال أن يتم اي تمويل قبل انتهاء العطلة صغير.

تم تقييم الفرص أنه سيكون هناك جلسة خاصة خلال العطلة لتمرير تمويل القبة الحديدية قبل سبتمبر ‘كصفر’ من قبل شخص على مقربة من التشريع.

في الأسبوع الماضي، القى زعيم الاقلية في مجلس الشيوخ اللوم لمماطلة التمويل على الديمقراطيين، قائلا في خطاب ‘نأمل أن ينضم أصدقائنا على الجانب الآخر إلينا في التوصل إلى حل معقول بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي التي يمكن انتقاله بسرعة’ – مما يعني أن أي فشل في تمرير تمويل إضافي كان بسبب نقص في دعم الديمقراطيين.

‘كانت القبة الحديدية سبب كبير لصمود إسرائيل في وجه الإرهابيين الذين حاولوا سل طريقهم عبر الانفاق،’ نقلت صحيفة عن غرايمز (ديموقراطي) خلال مقابلة مع ليكسينغتون هيرالد ليدير.

على الرغم من التشهير الحزبي حول القبة الحديدية، قال مصدر من منظمة مؤيدة لاسرائيل الخميس انه ‘في حين أنه من الصعب في بعض الأحيان للكونغرس لتمرير تشريعات في الأيام الأخيرة قبل العطلة، هناك دعم قوي جدا من الحزبين لتمويل إضافي للقبة الحديدية ‘.

وقال المصدر أنه نظرا للدعم، ‘هناك سبب قوي للتفاؤل بأنه ستتم الموافقة على التمويل عندما يعود الكونغرس في سبتمبر.’