يستعد المسلمون في إسرائيل والأراضي الفلسطينية يوم الخميس لبدء شهر رمضان المبارك دون زيارة المساجد أو الوجبات الجماعية الاحتفالية بينما يسعى العالم الإسلامي لتحقيق التوازن بين متطلبات الدين والسلامة العامة في أعقاب انتشار فيروس كورونا.

ووافقت الحكومة الاسرائيلية يوم الاربعاء على اجراءات طارئة تفرض حظر التجول ليلا على البلدات ذات الاغلبية المسلمة، وفي رام الله، قال مسؤولون في السلطة الفلسطينية ان المساجد ستبقى مغلقة ودعوا الناس الى تجنب التجمع خلال العيد.

والغاء مع الوجبات التقليدية الجماعية للفقراء، وجبات الافطار مع العائلة والأصدقاء، والأحداث الثقافية بعد غروب الشمس، يجد 1.8 مليار مسلم في العالم أنفسهم معزولين عن الكثير مما يجعل الشهر مميزًا بينما تحارب السلطات الوباء.

ويمتنع المسلمون تقليديا عن الأكل والشرب خلال النهار خلال شهر رمضان، ولا يفطرون إلا بعد غروب الشمس.

ويتوقع أن يبدأ الشهر الكريم ليلة الخميس مع القمر الجديد.

وقال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، في خطاب له قبل رمضان الأربعاء، إن الوجبات الجماعية ستُحظر وسيُطلب من الناس مواصلة البقاء في منازلهم قدر الإمكان، بعد أيام من بدء الحكومة في رام الله بالتراجع عن بعض إجراءات الإغلاق المعمول بها لأكثر من شهر.

امرأة فلسطينية مسنة ترتدي قناعًا بسبب فيروس كورونا، تحمل خبزًا طازجًا في قرية سالم شمال الضفة الغربية، شرق نابلس، قبل شهر رمضان المبارك، 23 أبريل 2020 (JAAFAR ASHTIYEH / AFP)

وقال أيضا إن المساجد ودور العبادة الأخرى ستظل مغلقة، تماشيا مع التوصيات الصحية الدولية.

وفي الأسبوع الماضي، أفاد الموقع الرسمي للسلطة الفلسطينية “وفا” أن القاضي الشرعي الأعلى محمود الحبش قضى بأن الفلسطينيين يمكنهم قراءة صلاة التراويح الخاصة في المنزل.

وأفادت صحيفة “جوردان تايمز” أن مفتي القدس المعين من قبل السلطة الفلسطينية محمد أحمد حسين أوضح أن القيود المفروضة على حضور المسجد وضعت من أجل الامتثال للتوجيهات بشأن التجمعات العامة من منظمة الصحة العالمية.

وجاء هذا القرار بعد أن أعلنت هيئة الاوقاف التي يسيطر عليها الأردنيون، والتي تشرف على المسجد الأقصى في الحرم القدسي، أنها ستغلق الموقع المقدس في شهر رمضان.

متسوقون يرتدون أقنعة وقفازات الوجه خلال جائحة فيروس كورونا يمرون من خلال عرض لشهر رمضان في سوبر ماركت كارفور في دبي، الإمارات العربية المتحدة، 19 أبريل 2020 (AP Photo / Jon Gambrell)

وبحسب الجزيرة، أوضحت الهيئة أن قرارها “المؤلم” اتخذ “بما يتماشى مع الفتاوى والمشورة الطبية”، ودعا الفلسطينيين كذلك إلى “أداء الصلوات في منازلهم خلال شهر رمضان، للحفاظ على سلامتهم”.

وقالت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة إن هناك 480 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا بين الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية، بما في ذلك ست حالات جديدة تم تأكيدها يوم الخميس.

ومنذ بداية الأزمة، توفي فلسطينيان في الضفة الغربية، بالإضافة إلى فلسطينيين اثنين من القدس الشرقية، بحسب الكيلة.

وقالت إن 75 في المائة من الحالات ترجع إلى عمال أمضوا بعض الوقت في إسرائيل.

في هذه الصورة التي تم التقاطها في 7 أبريل، 2020 يظهر مسعف من وزارة الصحة الفلسطينية يقوم بإجراءات تعقيم لعمال فلسطينيين للمساعدة في احتواء فيروس كورونا عند دخولهم من حاجز للجيش الإسرائيلي بعد عودتهم من العمل في إسرائيل، بالقريب من قرية نلعين الفلسطينية، غربي رام الله بالضفة الغربية. (AP Photo/Nasser Nasser)

تفرض كل من مصر والأردن والمملكة العربية السعودية حظر التجول بين عشية وضحاها لمنع الناس من التجمع خلال شهر رمضان.

وفي إسرائيل، سيتم إغلاق جميع المتاجر في المدن ذات الأغلبية المسلمة، باستثناء الصيدليات، أمام الجمهور من الساعة 6 مساءً حتى الساعة 3 صباحًا لمحاولة منع الناس عن التجمع خلال الشهر الكريم.

كما سيتم فرض اغلاق عام على الصعيد الوطني في الفترة من 28 أبريل إلى 29 أبريل خلال احتفال البلاد بيوم الاستقلال.

اشخاص ينتظرون لتلقي المساعدة الغذائية قبل شهر رمضان، خلال فترة إغلاق وطني عام تفرضها الحكومة للمساعدة في احتواء انتشار فيروس كورونا، في لاهور، باكستان، 23 أبريل 2020. (AP / K.M. Chaudhary)

وبحسب حصيلة أعدتها جامعة جون هوبكنز من أرقام حكومية رسمية، أصاب فيروس كورونا أكثر من 2.6 مليون شخص وقتل حوالي 183 ألف شخص، من بينهم أكثر من 45 ألفًا في الولايات المتحدة.

والأرقام الحقيقية هي بلا شك أعلى بكثير، لأن الاختبار محدود وطرق العد تختلف. ويعاني معظم المصابين من أعراض خفيفة أو معتدلة فقط.

وحث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش المسلمين يوم الأربعاء على “التركيز على عدونا المشترك – الفيروس” وكرر نداء سابق بوقف فوري لإطلاق النار في جميع النزاعات.

بائعة زهور تنتظر الزبائن في مقبرة في جاكرتا، إندونيسيا، 23 أبريل 2020. (AP / Achmad Ibrahim)

وفي رسالة منفصلة، حث الدول على تقديم مساعدة عادلة للجميع، قائلاً إن الوباء “أزمة إنسانية تتحول بسرعة إلى أزمة حقوق إنسان”.

ومددت السلطات في عاصمة إندونيسيا، أكبر دولة ذات أغلبية مسلمة في العالم، قيوداً صارمة لمكافحة المرض مع حلول شهر رمضان حتى 22 مايو.

وفي باكستان، أقنع الأئمة السلطات بعدم إغلاق المساجد. وليلة بعد أخرى، سيتجمع الأصدقاء والعائلات حول مائدة الإفطار.

ساهمت وكالة فرانس في اعداد هذا التقرير.