أ ف ب – يخشى ملايين المسلمين من عودة التمييز والتعصب في الهند بعد فوز القومي الهندوسي نارندرا مودي في الانتخابات لكن البعض يبدون مستعدين لاعطائه فرصة.

فقد هزم الزعيم الهندي الذي يجسد الجناح المتشدد في حزبه بهاراتيا جاناتا (حزب الشعب الهندي)، حزب المؤتمر بزعامة آل نهرو-غاندي المحسوب على اليسار في الانتخابات التشريعية وفوزه الكاسح يمنحه حرية التصرف لتنفيذ الاصلاحات التي وعد بها.

الا ان معارضيه قلقون من حجم هذا الفوز معتبرين انه سيسمح لمودي المتأثر بعمق بالايديولوجية القومية الهندوسية والذي تلطخت سمعته جراء الاضطرابات المعادية للمسلمين التي جرت في 2002 في ولايته غوجارات، باهمال الاقليات الدينية .

في موازاة ذلك يريد البعض ان يثقوا بخطابه الذي تميز بلهجة جامعة اثناء الحملة الذي شدد فيه على وعد بتوفير فرص عمل وانعاش الاقتصاد، ويأملون ان تعود مثل هذه السياسة بالنفع على الجميع بدون تمييز.

وفي هذا السياق قال عبد السلام (29 عاما) وهو خياط مسلم من مدينة بيناريس المقدسة لدى الهندوس وحيث تعيش اقلية مسلمة كبيرة “استعدت الامل وانتظر اياما افضل في ظل حكمه”.

ويشير عبد السلام الى الازدهار في ولاية غوجارات التي ترأس مودي حكومتها خلال 13 عاما ويتوخى ان يحقق الزعيم الهندوسي ما فعله فيها على المستوى الوطني.

واعتبرت برفين بانو وهي ارملة مسلمة قتلت عائلتها في الاضطرابات الطائفية في غوجارات ان زعيم بهاراتيا جاناتا لا يمكن ان يسمح لنفسه بمهاجمة المسلمين بعد ان وعد بتحقيق وحدة البلاد طوال حملته الانتخابية.

وما زالت بانو تتذكر جريها في الازقة الملطخة بالدماء في احمد اباد كبرى مدن غوجارات هربا من اعمال العنف التي قام بها الهندوس وادت الى مقتل زوجها واولادها الاربعة.

وتدبرت امورها لتعيش حياة جديدة منذ ذلك الحين حيث تعمل في تجارة الخراف في مدينة مسلمة فقيرة بعد مرور اثنتي عشرة سنة على الاضطرابات التي سقط فيها ما لا يقل عن الف قتيل معظمهم من المسلمين.

وتعرض مودي الذي كان يترأس في تلك الاونة السلطة التنفيذية في ولاية غوجارات لسيل من الانتقادات بسبب عدم تحركه. لكنه يرد على ذلك بقوله ان القضاء لم يوجه اليه التهمه.

وتساءلت بانو في حديثها لوكالة فرانس برس “بكل تأكيد يكره مودي المسلمين لكن هل يمكن ان يسمح لنفسه باظهار ذلك بصفته رئيسا للوزراء؟”.

واضافت “بما انه تحدث عن وحدة ثقافية فعليه ان يكون على مستوى التطلعات واعتقد انه سيكون كذلك. فهو ليس مجنونا”. وقالت “آمل ان يرشده الله على الطريق الصحيح”.

ويشعر معظم المسلمين بالقلق من حكومة برئاسة مودي وقد صوتوا ضده بشكل كبير. واشار استطلاع للراي لدى الخروج من مراكز الاقتراع ان 9 بالمئة فقط صوتوا لحزب بهاراتيا جاناتا مقابل 43 بالمئة لحزب المؤتمر.

وقال سانجاي كومار من مركز دراسة تنمية المجتمعات الذي نظم الاستطلاع لوكالة فرانس برس “ان المسلمين هم الطائفة الوحيدة التي صوتت بشكل كبير لحزب المؤتمر”. وقد مني حزب المؤتمر بهزيمة نكراء في هذه الانتخابات بحصوله على 44 مقعدا فقط من اصل مقاعد البرلمان ال543.

وحقق مودي اكبر فوز يحصل عليه حزب منذ 30 عاما ليفرض نفسه بشكل واضح في بعض الولايات مثل اوتار برادش او مهاراشترا ذات الغالبية المسلمة.

واشارت صحيفة تايمز اوف انديا الى ان عدد البرلمانيين المسلمين انخفض الى ادنى مستوياته بحصولهم على 24 مقعدا مقابل 30 في الولاية التشريعية السابقة.

وتخشى ناظمة بيغوم (40 عاما) التي تدير مشغلا لصباغة الملابس في بيناريس من هيمنة الخط المتشدد للقوميين الهندوس.

وقالت هذه الارملة المسلمة متسائلة “اجد مودي مثيرا للقلق. لم اكن اتصور قطعا انه سيفوز بمثل هذا الهامش. انني حزينة لانه بات مطلق اليدين وسيفعل ما يحلو له. فمن سيتجرأ على مساءلته؟”.

لكن في ولاية جامو-كشمير، الولاية الوحيدة المأهولة بغالبية مسلمة والتي ما زالت تشهد حركة تمرد انفصالية، يريد البعض اعطاء فرصة لمودي. وعبر الزعيم الديني المسلم مير ويس عمر فاروق عن امله في ان تتخذ السلطة التنفيذية الجديدة “تدابير جريئة” لحل الخلاف حول كشمير.

واكد مودي اثناء الحملة الانتخابية انه سيتبع السياسة التي انتهجها اخر رئيس وزراء من حزب الشعب الهندي، اتال بيهاري فاجبايي، الذي حاول مرات عدة ابرام اتفاق سلام دائم مع باكستان حول كشمير.