ورد أن المستشار السياسي في البيت الأبيض الذي ساهم في تأليف حظر السفر وكتب خطاب جدلي قدمه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تم انتقاده بسبب ايحاءات معادية للسامية، مسؤول عن كتابة الخاطبات الرئيسية التي سيقدمها ترامب خلال زيارته إلى الشرق الأوسط في الأسبوع المقبل.

وورد أن ستيفن ميلر، الذي ساهم في تأليف حظر الإدارة الأمريكية الجدلي للسفر، وكتب أيضا خطاب “امريكا أولا” لحفل تنصيب ترامب، مسؤول عن كتابة الخطابات التي سيقدمها ترامب في اسرائيل والسعودية، بحسب تقرير CNN يوم الأربعاء.

وتم إضافة الخطاب في الرياض، في بداية رحلة ترامب، في وقت لاحق الى البرنامج، والهدف أن يكون “خطاب ملهم ولكن مباشر حول الحاجة لمواجهة الفكر المتطرف وآمال الرئيس لسيطرة الرؤية المسالمة للإسلام في انحاء العالم”، قال مستشار الأمن القومي مكماستر.

وورد أيضا أن ميلر (31 عاما) سوف يكتف الخطاب الذي أمل ترامب في بداية الأمر تقديمه في اسرائيل داخل قلعة مصادا الأثرية، ولكن تم لاحقا نقله إلى متحف اسرائيل في القدس.

وفي يوم الأربعاء، قال السفير الأمريكي الجديد الى اسرائيل دافيد فريدمان لصحيفة “يسرائيل هايوم” أن “الخطاب المخطط ايجابي جدا وسيشعر الإسرائيليين بشكل جيد اتجاهه”.

وورد أن ميلر يستشير أشخاصا آخرين لهد علاقة بالرحة، ومن ضمنهم مكماستر، صهر ترامب جاريد كوشنير ونائبة مستشار الأمن القومي دينا باول.

وكان ميلر، بالإضافة الى المستشار الإستراتيجي ستيف بانون، منظما الحظر الذي هدف منع هجرة المسلمين الى الولايات المتحدة. وكان يهدف الحظر، الذي تم توقيعه فورا بعد دخول ترامب الى البيت الأبيض، الى تحديد الهجرة من سبعة دول اسلامية. وقامت المحاكم بإلغاء عدة نسخ من حظر الشفر ثلاثة مرات.

وقد كتب ميلر، وهو يهودي، معظم خطابات ترامب خلال الحملة الإنتخابية ومنذ تولي ترامب الرئاسة، بما يشمل خطاب شهر اكتوبر الجدلي الذي اتهم فيه منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون بإجراء اجتماعات سرية مع مصرفيين دوليين من أجل هدم السيادة الأمريكية.

وقامت مجموعة انتي ديفاميشن ليغ بانتقاد ملاحظات ترامب حينها لـ”التعابير والوسمات التي استخدمت تاريخيا ضد اليهود ولا زالت تثير معاداة السامية”.

وقد كتب ميلر خطاب تنصيب ترامب الشهير، الذي برزت فيه عبارة “امريكا أولا”، وهو شعار له جذور عنصرية ومعادية للسامية.