قال المستشار القضائي افيخاي ماندلبليت الثلاثاء أنه سيطلق تحقيقا فوريا في نتائج تقرير مراقب الدولة حول نفقات سفر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أثناء توليه منصب وزير المالية قبل أكثر من عقد.

يجب فحص هذه الإدعاءات “بدون تأجيل، بصورة مباشرة ومهنية”، قال المستشار القضائي، وفقا لموقع “والا” الإخباري. مضيفا: “نحن لا ننحرف عن المعايير المهنية”.

“بالنسبة للنتائج التي صدرت في تقرير اليوم: منذ تولي المنصب، لقد خصصت الوقت لفحص معمق للقضية”، قال ماندلبليت. “بالطبع، لا يمكنني التوسيع حول طبيعة المواد التي قدمها المراقب أو أهميتها القانونية، ولكن سنكشفها بوضوح عند الإنتهاء من فحص المسائل في صورة مباشرة ودقيقة”.

ورد في تقرير مراقب الدولة الذي صدر الثلاثاء انه خلال ولايته كوزير للمالية قبل أكثر من عقد، مول أشخاص ومجموعات خاصة معظم رحلات رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بالإضافة إلى تغطية نفقات زوجته وأولاده، ولم يبلغ نتنياهو الكنيست بتلك لمعلومات.

في التقرير، وبخ مراقب الدولة يوسف شابيرا نتنياهو لعدم التوجه الى خبراء قانونيين للإستشارة إن كانت الرحلات، بين عام 2003-2005 تشكل تضاربا بالمصالح أو هبات غير شرعية. وتم حذف بعض الإدعاءات من التقرير، بانتظار دراسة المستشار القضائي للقضية، قال شابيرا.

وأكد مكتب رئيس الوزراء الثلاثاء، أن التقرير يشير الى كونه “تم صنع من الحبة قبة” في هذه القضية، وادعى أن مراقب الدولة يحاول تطبيق تحديدات على سفر الوزراء تم وضعها عام 2008 على حوادث سابقة. ونفى نتنياهو جميع الإدعاءات بالسلوك الجنائي، وقال أنه “واثق” بأن المستشار القضائي لن يرى أي سبب لفتح تحقيق.