منع المستشار القانوني للكنيست الإثنين المشرعين من عقد جلسة حول نسخة مسربة من تقرير مراقب الدولة ينتقد حرب غزة عام 2014.

وفي قرار مكتوب، قال ايال ينون لرئيس الكنيست يولي ادلشتين، أن استخدام تقرير مسرب يحتوي على مواد سرية كأساس للنقاش هو مخالفة للإجراءات العادية.

“النقاش في الكنيست أو في إحدى اللجان حول مسودة لتقرير مراقب الدولة… هو أمر مستحيل”، كتب ينون. “نقاش رسمي في الكنيست حول مسودة تم تسريبها بشكل غير قانوني كهذه بمثابة مشاركة الكنيست في ذلك الأمر الخطير”.

وقال: “نقاش حول مسودة لم يتم عرضها على أعضاء الكنيست ينتهك حق الأطراف التي تم التدقيق فيها لعملية عادلة وصحيحة وحقهم للرد كما هوز صحيح لنقاش في الكنيست”.

وورد أن تقرير مراقب الدولة يوسف شابيرا، الذي تم تسريبه لبعض وسائل الإعلام الإسرائيلية في يوم الخميس الماضي، ينتقد فشل الحكومة في الفترة السابقة للحرب مع حماس وخلالها. وفي الأيام الأخيرة، تحولت هذه المسألة الى نقطة جدل سياسية ضخمة في الرأي العام.

عضو الكنيست اريل مغاليت من حزب المعسكر الصهيوني خلال جلسة للجنة المالية في الكنيست، 11 يناير 2016 (Miriam Alster/Flash90)

عضو الكنيست اريل مغاليت من حزب المعسكر الصهيوني خلال جلسة للجنة المالية في الكنيست، 11 يناير 2016 (Miriam Alster/Flash90)

وقد جمع مشرعون من المعارضة توقيعات كافية للمطالبة بإجراء نقاش حول هذه المسألة واطلق عضو الكنيست من حزب (المعسكر الصهيوني) اريل مرغاليت حملة يطالب فيها نتنياهو بنشر التقرير.

وخلال حملة صيف 2014، التي يطلق عليها اسم عملية الجرف الصامد في اسرائيل، هدف الجيش الى تدمير الأنفاق التي حفرتها حركة حماس تحت الحدود من غزة إلى اسرائيل. واستخدمت حماس الأنفاق لإطلاق عدة هجمات داخل إسرائيل وقام الجيش بتدمير عشرات الاتفاق خلال الحرب.

جنود اسرائيليون يعودون بعد القتال في قطاع غزة، 5 اغسطس 2014 (Dave Buimovitch/Flash90)

جنود اسرائيليون يعودون بعد القتال في قطاع غزة، 5 اغسطس 2014 (Dave Buimovitch/Flash90)

بحسب مصادر إعلامية اطلعت على الوثيقة التي تضم 70 صفحة في الأسبوع الماضي، يتهم التقرير رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وزير الدفاع موشيه يعالون ورئيس هيئة أركان الجيش آنذاك بيني غانتس بحجب معلومات عن مجلس الأمن حول بناء حماس للأنفاق وقدراتها.

وأفادت المصادر أيضا، أن شابيرا اتهم نتنياهو ويعالون بعدم إطلاع المجلس الوزاري الأمني في الوقت الحقيقي على التهديد الوشيك لحرب مع حماس في قطاع غزة.

مراقب الدولة يوسف شابيرا (Uri Lenz/Flash90)

مراقب الدولة يوسف شابيرا (Uri Lenz/Flash90)

وذكرت القناة العاشرة الإسرائيلية بأن رئيس الوزراء ووزير دفاعه أخفيا عن المجلس الوزاري الأمني حقيقة أن جهاز الأمن العام (الشاباك) حذر من إحتمال اندلاع حرب مع حماس في أوائل يوليو 2014. واندلعت الحرب في 8 يوليو، 2014. وتم إطلاع أعضاء المجلس الوزراء الأمني على تحذيرات الشاباك فقط خلال العملية، بحسب التقرير.

وطلب شابيرا يوم الأحد من النائب العام أفيحاي ماندلبليت فتح تحقيق في طريقة تسريب التقرير السري.