غضب المسؤولون الإسرائيليون يوم الإثنين بعد تسلل عضو الكنيست اورن حزان بين صفوف كبار الشخصيات في مطار بن غوريون لإلتقاط صورة “سلفي” مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

“إنه أمر مخزي جدا”، قال مسؤول اسرائيلي رفيع بمحادثة خاصة. “يجب معاقبته على ذلك”.

ولم يكن من المفترض ان يتواجد حزان، المشرع الجديد والإشكالي في حزب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (الليكود)، بين الأشخاص الذي يصافحون ترامب، ولكنه تسلل الى ذلك الصف.

وقام حزان بعدها بنشر الصورة في الفيسبوك وكتب، “اشكرك سيد الرئيس – كان من دواعي سروري!”

وبعد الترحيب بترامب، بدأ حزان يحاول التقاط الصورة بواسطة هاتفه بينما انتظر الرئيس الأمريكي بهدوء. وحاول نتنياهو التدخل وتحريك يد حزان، ولكن لم يفلح.

وقال حزان – المعروف بمحاولته الفظة للحصول على الشهرة – أن هاتفه علق.

الرئيس ترامب يتصور صورة "سلفي" مع عضو الكنيست الإسرائيلي اورن حزان في مطار بن غوريون، 22 مايو 2017 (Oren Hazan)

الرئيس ترامب يتصور صورة “سلفي” مع عضو الكنيست الإسرائيلي اورن حزان في مطار بن غوريون، 22 مايو 2017 (Oren Hazan)

وقال الناطق بإسم وزارة الخارجية عمانويل نحشون أنه تم دعوة المسؤولين الرفيعين فقط للترحيب بترامب.

“للأسف، تسلل بعض الأشخاص غير الموجودين في قائمة الطاقم الرفيع الى صف المصافحة، وبالرغم من طلبات طاقم وزارة الخارجية، رفضوا المغادرة”، قال نحشون في بيان، بدون ذكر اسم حزان.

“قلت لترامب أنهم يقولون أنني ترامب الإسرائيلي، وابلغته بمدى حماسي، وانني من معجبيه منذ البداية وبعدها قلت له، ’هناك حاجة للمزيد من اشخاص مثلنا’”، قال حزان لموقع “واينت” دقائق بعد الحادث.

“وبعضها تابعت، ’ما رأيك – يمكننا التقاط سلفي؟ وقال إفعل ذلك’”.

واعترف حزان أن نتنياهو لم يرضا بخطوته، ولكنه أضاف أن ترامب انتظر “والأمر المحرج هو أن هاتفي علق”.

“كانت وقاحتي. حتى عندما علق هاتفي، اصريت، تأملت، أعدت تشغيله”، قال. [ترامب] كان صبورا جدا. انتظر حتى ان عملت الكاميرا. التقطنا الصورة، وعلي أن أقول – بالنسبة، واعتقد أيضا أنه بالنسبة له – كانت لحظة تاريخية”.