عاد الثلج لمنطقة القدس صباح يوم الجمعة، مع هبات قصيرة بالعاصمة، وتجمع أكبر بالتلال المجاورة.

شهدت كل من كتلة غوش عتصيون، بيت ايل وبساجوت بالقرب من القدس هبوط كثيف للثلج يوم الجمعة، وكذلك أيضا هضبة الجولان، صفد والمطلة في شمال البلاد.

هنالك إحتمال لهبوط الثلج في مرتفعات صحراء النقب.

متوقع درجات حرارة منخفضة جدا يوم الجمعة والسبت، مع انخفاض لم تشهده البلاد منذ 7 أعوام.

طلب رئيس بلدية القدس نير بركات من السكان تجنب السفر بشوارع مداخل أو مخارج المدينة، ومحاولة تجنب السير أو القيادة بالطرق الداخلية بالمدينة، التي متوقع أن تكون مغطاة بالجليد. ونصح أيضا بترك الحنفية تنقّط، للحفاظ على أنابيب المياه من التجمد، والسخانات من الإنفجار.

وطلب بركات من المتطوعين في الهياكل الحرص على كون المداخل آمنة للمصلين.

تم إغلاق شوارع مداخل مدينة صفد بالجليل صباح الجمعة، ولكن تم فتح مداخل روش بينا. وبقيت الطرق المؤدي لجبل الجرمق مغلقة. وإلغاء الحصص في المدينة.

انقطعت الكهرباء عن المنازل والمدارس في ديمونا صباح يوم الجمعة، ولكن حلت شركة الكهرباء المشكلة للجميع بإستثناء عشرات المنازل في المدينة. قام رئيس البلدية بيني بيتون بإلغاء الحصص بسبب الإنقطاع.

ارتفع سطح بحيرة طبريا بسنتيمتر إضافي خلال اليوم الأخير، ما يجعل الإرتفاع الإجمالي لهذا الأسبوع 8سم. متوقع أن تمتلئ البحيرة أكثر عندما يبدأ الثلج في الجولان والجليل بالذوبان.

ادت الأحوال الجوية لإغلاق عدة شوارع رئيسية. تم إغلاق شارع 90، جنوبي وادي المربعات في صحراء يهوذا، بسبب تحذيرات من فيضانات مفاجئة. تم اغلاق شارع 60 بين الخليل وغوش عتصيون لعدة ساعات أيضا، بالإضافة إلى عدة شوارع داخل غوش عتصيون.

تم إغلاق المدارس في القدس يوم الجمعة، وكذلك أيضا في عدة بلدات مجاورة للقدس وفي الشمال.

قال مسؤولون من بلدية القدس، انه تم إتخاذ القرار بالتعاون مع إتحاد أولياء الأمور في المدينة، ويهدف بتجنب المخاطر على أمن الأطفال.

تم توقيف عمل عدة خطوط حافلات بين القدس وعدة مستوطنات مجاورة، بالأخص غوش عتصيون.

متوقع هبوط درجات الحرار في القدس إلى تحت الصفر، وقد تهبط درجات الحرارة في صفد أكثر.

ومتوقع أن يكون البحر الأبيض المتوسط هائج جدا، مع أمواج تصل 6 أمتار.

بدأت العاصفة في ليلة يوم الثلاثاء واشتدت يوم الأربعاء مع الأمطار الشديدة، والرياح القوية في جميع أنحاء البلاد. بدأ الثلج صباح يوم الأربعاء الذي شاب البلاد، وامتد لمرتفعات المركز في الصباح المتأخر.

تنبأ خبراء الأرصاد الجوية بتساقط ثلوج كبيرة التي كانت من المتوقع أن تشل القدس والمنطقة، ولكن خمسة سم فقط سقطوا (بوصتين) في العاصمة، مع فتح معظم الطرقات في غضون ساعات.

لقد تم فصل الآلاف من المنازل من الكهرباء خلال العاصفة، على الرغم من ان صباح يوم الخميس فقط حوالي الف بقيت مقطوعة، لا سيما في مدن نتانيا، بتاح تكفا وديمونا.

يوم الأربعاء، قتل صبي يبلغ من العمر (13 عاما) في حادث سيارة على طريق متجلدة بعد أن فقد سائق حافلة السيطرة عليها، واصطدم بسيارة مجاورة في غور ايلا وسط إسرائيل. وعولج عدد من الأشخاص لمختلف الإصابات الناجمة عن الطقس، بما في ذلك انخفاض حرارة الجسم.

أفادت تقارير عن فيضانات في شوارع المدن على طول ساحل البحر الأبيض المتوسط الإسرائيلي، من مدينة عكا الشمالية حتى البلدات الواقعة جنوب تل أبيب.

أيضا يوم الأربعاء، ضرب البرق برج مراقبة الحركة الجوية في مطار بن غوريون، مسببا ضررا لأنظمة التحكم به. في وقت لاحق من ذلك اليوم، ضرب البرق مرة أخرى المطار، مصيباً طائرة لشركة الطيران ايزي جيت، دون التسبب بإصابات ولكن تسبب في أضرار للطائرة، مما اضطر بقائها على الأرض.