رفض مراقب الجيش تأكيدات امين مظالم وزارة الدفاع بأن الجيش الإسرائيلي غير جاهز بما يكفي لحوض حرب برية، وقال ان الجيش في أفضل احواله منذ سنوات.

ووجد تقرير الجنرال (احتياط) ايلان هراري، والتي صدرت اجزاء منه للنشر صباح الأربعاء، عدة مشاكل وقال ان هناك حاجة للتحسينات للقوات البرية، ولكن قرر ان “قوات الجيش الإسرائيلي البرية جاهزة بدون لبس للحرب”.

وقال أن اللجنة التي يترأسها وجدت “فجوات كبيرة” بين ادعاءات الجنرال (احتياط) يتسحاك بريك و”نتائج تقريرنا”.

وقد حذر بريكس عدة مرات المشرعين والجماهير في العام الأخير بأن الجيش غير جاهز للحرب، وان هناك فروقات كمية ونوعية بين ما يقول الجيش انه يحتاج، وبين ما يحتاج فعلا.

وقد انتقد الجيش حالة المركبات العسكرية ووحدات تخزين الطوارئ، الضرورية لتسليح وتزويد جنود الاحتياط خلال الحرب. وقد انتقد ايضا تغييرات الجيش في القوة البشرية في السنوات الاخيرة التي شهدت تقليص عدد الجنود المهنيين بشكل كبير.

المراقب العسكري الجنرال ايلان هراري (YouTube screenshot)

وقال إن ادعاءاته مبنية على محادثات مع قادة في الميدان بدلا من قادة الجيش الرفيعين.

وشملت اللجنة العسكرية، التي عينها رئيس هيئة اركان الجيش غادي ايزنكوت في شهر سبتمبر لفحص تأكيدات بريك، عدة جنرالات متقاعدين.

وأشارت الى عدة مشاكل ال زالت تحتاج لمعالجة، منها اللوجستيات – نقص في الشاحنات وبعض المعدات الحربية؛ القوة البشرية – حاجة لتحفيز واستيعاب القيادة الصغرى؛ القيادة والسيطرة – حاجة لدمج انظمة سيطرة رقمية بشكل افضل في جيش المشاة، اضافة ايام خدمة لجنود الاحتياط.

والمسائل التي تم الاشارة اليها تشبه المسائل التي اشار اليه تقرير لجنة في الكنيست صدر في الاسبوع الماضي. ورفضت كلا اللجنتين، اللواتي انتقدا بعض جوانب جاهزية الجيش، ادعاءات بريك.

وقال اعضاء لجنة الجيش أن ادعاءات بريك مبنية على انطباعاته من محادثات عشوائية مع ضباط وليس على ادلة عينية.

وقال هراري انه تم تقديم التقرير، مع 41 توصياته، الى ايزنكوت في الايام الاخيرة، وانه قد قبلها جميعها.

وقال ضابط رفيع في قيادة القوات البرية لموقع واينت: “لم اتفاجأ من تقرير بريك، ولم اكن بحاجة للتقرير كي اعلم ما نحتاج… ولكن كان يمكن اصدار مخاوفه بشكل افضل. الطريقة التي قدم فيها ادعاءاته اذت ردعنا وثقة الجماهير بالجيش”.