مع وصول عاصفة شتوية أخرى الى إسرائيل هذا الأسبوع، وبعد عاصفتين مماثلة في الأسابيع الأخيرة التي تسببت في فيضانات في عدة مدن وعدة وفيات، تستعد البلديات لموجة فوضى جديدة – وهذه المرة مع احتمال تساقط الثلوج.

وتسببت الأمطار يوم الاثنين بفيضانات على العديد من الطرق، بما في ذلك الطريق الرئيسي 4 بالقرب من بصرة، وكذلك على طريق جابوتنسكي الرئيسي بين تل أبيب وبيتاح تكفا. وفي كفار يونا، شرقي نتانيا، تم إنقاذ جندي بعد غرق مركبته الوعرية في الوحل.

ومن المتوقع هطول أمطار في جميع أنحاء البلاد حتى يوم الخميس، وصدرت تحذيرات من الفيضانات في مجرى الأنهار الموسمية في جنوب البلاد، لا يتوقع أن يقترب الطقس العاصف من كمية الأمطار الغزيرة السابقة التي أغرقت المدن خلال الشهر الماضي، وأسفرت عن مقتل 7 على الأقل.

وتساقطت الثلوج الكثيفة يوم الاثنين على جبل الشيخ، أعلى قمة في البلاد. وقال منتجع التزلج الوحيد في إسرائيل إنه سيغلق يوم الثلاثاء بسبب الطقس.

ومن المحتمل تساقط الثلج يوم الثلاثاء في قمم عالية أخرى في شمال إسرائيل وكذلك في المنطقة الجبلية الوسطى، لكن يتوقع أن تذوب معظمها. وتجري القدس استعدادات، مثلها مثل الخليل وكتلة عتصيون الاستيطانية في الضفة الغربية، حتى بينما توقع خبراء الأرصاد انخفاض احتمال سقوط ثلوج كثيفة في معظم الأماكن.

وحتى من دون تساقط الثلوج، دعت السلطات في القدس السكان إلى الاستعداد لأسبوع شديد البرودة والرياح، والتحقق من اجهزة التدفئة والأنظمة الكهربائية. وكانت خدمات الطوارئ في المدينة جاهزة مع طواقم معززة لارتفاع كمية المكالمات هاتفية. ومن المتوقع أن تنخفض درجات الحرارة في العاصمة لتقترب من الصفر في وقت متأخر يوم الثلاثاء ومرة أخرى خلال عطلة نهاية الأسبوع.

بلدية القدس تجهز جرافات لاخلاء الشوارع من الثلج المتوقع ان يسقط في العاصمة هذا الاسبوع، 24 يناير 2016 (Yonatan Sindel/Flash90)

وتشهد أجزاء من إسرائيل اشد هطول امطار في شهر يناير في الذاكرة.

واعتبارا من صباح الاثنين، كانت بحيرة طبريا على ارتفاع 210.66 متر تحت مستوى سطح البحر، اي بعيدة 1.86 متر من أقصى مستوى لها.

وفي أواخر شهر ديسمبر ومطلع يناير، شهدت إسرائيل سقوط أمطار غزيرة قياسية غمرت شبكات الصرف وادت الى فيضانات واسعة النطاق في العديد من المدن، بينما ملأت خزانات المياه إلى مستويات لم تشهدها منذ سنوات.

وتوفي شخصان في تل أبيب علقا في مصعد غمرته المياه في قبو. وبعد أيام، قُتل رجل في نهاريا بينما كان يسحب أسرة من سيارة مغمورة.