من المتوقع أن يعلن المدعي العام أفيحاي ماندلبليت يوم الخميس قراره بشأن ما إذا كان سيوجه لائحات إتهام في ثلاثة تحقيقات جنائية ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

ومع ذلك، من المرجح أن يحجب مواد القضية بخصوص أي قرار من هذا القبيل إلى ما بعد الانتخابات التي سوف تعقد في 9 أبريل، نظرا لطلب التماس من فريق الدفاع عن نتنياهو، حسبما ذكر موقع “واينت” الإخباري.

وقد رفض ماندلبليت مطالب محامي نتنياهو بأن يقوم بالإعلان عمّا إذا كان ينوي توجيه الاتهام إلى نتنياهو إلى ما بعد التصويت. وفقا لتقارير متعددة، سيعلن عن ما إذا كان سيوجه لائحة اتهام ضد رئيس الوزراء في قضيتين على الأقل يوم الخميس أو الأحد.

لا يستطيع ماندلبليت توجيه اتهامات رسمية ضد نتنياهو إلا بعد جلسة استماع، وهو أمر من المتوقع أن يتم بعد إجراء الانتخابات فقط.

ضغط محامو رئيس الوزراء على ماندلبليت للإبقاء على تفاصيل القضية سرا، بحجة أنه يمكن استخدامها لأغراض سياسية ودعاية، وفقا لموقع “واينت”.

لم يذكر التقرير مصدرا.

اختصر نتنياهو رحلته إلى روسيا هذا الأسبوع وألغى حدثا مخططا مع الجالية اليهودية في موسكو، استعدادا لإعلان الاتهام المتوقع. ومن المقرر الآن أن يعود إلى إسرائيل ليلة الأربعاء.

تُعرف القضايا الثلاث ضد رئيس الوزراء بالقضايا 1000، 2000، و4000. ويقال أن مانلدبليت يستعد لتوجيه تهمة خيانة الأمانة في القضية 1000، والرشوة في القضية 4000. وقراره المحتمل في القضية 2000 غير واضح.

تنطوي القضية 1000 على شبهات بأن نتنياهو قد تلقى هدايا ومزايا من أثرياء معروفين مقابل حصولهم على مصالح نفذها لهم. في القضية 2000، نتنياهو مشتبه في صفقة غير مشروعة مع ناشر صحيفة “يديعوت أحرونوت” أرنون موزيس، والتي كانت ستشهد قيام رئيس الوزراء بإضعاف صحيفة منافسة، وهي “إسرائيل هايوم” المدعومة من شيلدون أديلسون، مقابل تغطية أكثر ملاءمة من يديعوت لنتنياهو.

في القضية 4000، التي يُنظر إليها على نطاق واسع بأنها الأكثر خطورة ضد رئيس الوزراء، يشتبه في وجود قرارات تنظيمية متطورة استفاد المساهم الأكبر في شركة الإتصالات “بيزك” شاؤول إلوفيتش، مقابل تغطية إيجابية في موقع “واللا” الإخباري المملوك لإلوفيتش.

ونفى نتنياهو ارتكاب أي مخالفات في التحقيقات الثلاث.

يوم الأحد، رفضت لجنة تصاريح مراقب الدولة للمرة الثانية طلبا من نتنياهو لتمويل دفاعه القانوني في القضايا الثلاث عن طريق مدفوعات من شركاء أثرياء، بما في ذلك ابن عمه.