عين وزير الدفاع موشيه يعالون العقيد شارون افيك ليكون النائب العسكري العام الجديد لقوات الجيش الإسرائيلي يوم الإثنين.

سوف يخدم افيك في منصب المحامي الحالي، اللواء داني افروني، الذي خدم في هذا المنصب منذ عام 2011.

وقال يعالون في إعلانه، خلال ما يقارب 25 عاما عمل افيك في بعض القضايا القانونية للجيش الإسرائيلي، حاشدا الخبرة في مختلف جوانب القانون العسكري والتي من شأنها أن تسمح له أن يخدم في مكانة كبير محامي الجيش.

“يضفي افيك أقصى درجات الإحتراف والإستقامة إلى المنصب، منصب يشكل بمثابة العمود الفقري الأخلاقي ويمنح رؤيا قانونية وعسكرية واسعة”، قال يعلون.

مضيفا: “هذه هي أهم الخصائص لتخدم ضد التحديات ذات المعنى والتي تقف أمام المحامي العام العسكري، سواء تلك الداخلية او الخارجية”.في إشارة إلى الدعاوى القضائية المحتملة ضد الجيش الإسرائيلي في المحكمة الجنائية الدولية.

سبق واتهمت السلطة الفلسطينية الجيش الإسرائيلي بإرتكاب جرائم حرب في النزاع الذي اندلع الصيف الماضي في غزة في المحكمة الجنائية الدولية. وهذا الشهر فقط، التجأ وزير خارجية السلطة الفلسطينية رياض المالكي أيضا إلى المحكمة حول هجوم الحرق القاتل في دوما، والذي أسفر عن مقتل رضيع (18 شهرا) ووالده، والذي نفذ من قبل مستوطنين يهود.

لهذا التحدي، يجب أن يكون افيك على استعداد، كما أنه بدأ حياته المهنية في الجيش الإسرائيلي في قسم القانون الدولي في وحدة “ماغ”، وترفع إلى المستوى الثاني في القيادة. ثم عمل كمستشار قانوني لسلاح الجو الإسرائيلي ولشعبة الضفة الغربية، قبل أن يصل إلى منصب نائب المحامي العام العسكري في عام 2009.

في عام 2011، عندما اللواء أفيشاي ماندلبليت ترك منصبه في وحدة ماغ، اعتقد العديد أن افيك سيتولى قيادة الوحدة.

في النهاية، مع ذلك، تم منح المنصب لافروني. يعتقد البعض أن لهذا كان علاقة مع الخلافات الشخصية داخل القيادة العليا في الجيش الإسرائيلي وليس بالتحديد شهادة على قدرات افيك.

تخدم وحدة ماغ كواحدة من السلطات القانونية في الجيش، إلى جانب اللواء شاي يانيف، رئيس محكمة الإستئناف للجيش الإسرائيلي.

“حققت الجبهة القانونية العسكرية في السنوات الأخيرة أهمية قصوى”، قال يعالون. “وأنه أمر معقد، محملا بالتحديات ويتطلب فهم عميق للقانون الدولي”.

قال وزير الدفاع، أن افيك “يفهم النظام والأشخاص الموقرين الذين يخدمون فيه، والذين يعملون ليلا ونهارا من أجل الدفاع قانونيا عن المقاتلين والقادة في الجيش الإسرائيلي”.

مع هذا التعيين سوف يترقى افيك إلى رتبة عميد، أدنى برتبة من سلفه.

هذا القرار، الذي صدر أيضا عن السكرتير العسكري لرئيس الوزراء اليعازر توليدانو، كان جزءا من خطة رئيس أركان الجيش الإسرائيلي غادي آيزنكوت، التي أعلن عنها مؤخرا لتقليص عدد كبار الجنرالات قبل بما يقارب 20%.

يعالون، الذي بموجب منصبه كوزيرا للدفاع، هو من يوافق في نهاية المطاف على تعيين هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي، اتخذ قراره بناء على توصية من آيزنكوت والنائب العام للدولة يهودا فاينشتاين.