معظم الطلاب في المدارس الإسرائيلية لا يدرسون نظرية التطور، ووزارة التعليم تشجع المعلمين على التركيز على مواضيع اخرى في علم الاحياء، بحسب تقرير صدر الاربعاء.

وقال عدة معلمين تحثوا مع القناة العاشرة ان وزارة التعليم تفضل ان لا يدرسوا نظرية التطور بقد الامكان. وقال المعلمون انهم لم يحصلوا على تدريب حول هذه المسألة وتلقوا تلميحات من قبل الوزارة بأنه من الافضل التركيز على مواضيع اخرى.

ولا تذكر دروس علوم الاحياء في الحضانات والمدارس الابتدائية نظرية تشارلز داروين بأن الحياة تطورت من منشأ مشترك، ويتم الإشارة الى النظرية في المدارس الاعدادية فقط ضمن نقاشات عامة، بحسب التقرير التلفزيوني.

وقبل اربع سنوات، تم تغيير المنهاج الدراسي، قال التقرير. وقبل ذلك، كان هنا وحدة حول نظرية التطور في امتحانات الشهادة الثانوية العامة. وفي المنهاج الجديد، تم حذف نظرية المنشأ المشترك التي تثير حساسية دينية، وتم استبدالها بدروس حول تأقلم الاصناف والتعديل الوراثي بناء على عوامل بيئية.

واقتبس التقرير ثلاثة معلمي بيولوجيا قالوا انهم لا يدرسون نظريا التطور ابدا في صفوفهم.

وتطور الحياة عبر ملايين السنوات ضروري لفهم العلوم العصرية وهو قاعدة علم الاحياء الحديث. ولكن يعتقد العديد من المتعصبين المتدينين ان نظرية التطور تناقض القراءة الحرفية للكتاب المقدس، الذي يقول ان الله خلق الحياة كما هي.

“عدم تعليم ذلك هو ازالة لجزء اساسي جدا من العلوم وابعاد الاطفال الإسرائيليين عنه”، قالت د. ليئات بن دافيد، المديرة العامة لمعهد ديفيدسون لتعليم العلوم.

ودافعن وزارة التعليم عن منهاجها.

“دراسة مبادئ التأقلم مع البيئة اجباري في المدارس الاعدادية”، قالت للقناة العاشرة. “نظرية التطور تدرس بشكل اختياري في المدارس الثانوية”.

ووجد تقرير لمنظمة “بيو” عام 2016 ان فقط حوالي نصف اليهود الإسرائيليين يؤمنون بنظرية التطور (53%)، ولكن وجد فجوات ضخمة بين المجموعات الدينية حول المسألة. 3% فقط من اليهود المتشددين، 11% من اليهود المتشددين العصريين، و35% من اليهود التقليديين يؤمنون بنظرية التطور. وبينم العلمانيين، 83% يؤمنون ان البشر والمخلوقات الاخرى تطوروا مع الوقت، والاشخاص الذين يديهم شهادة جامعية يؤمنون اكثر بذلك – 72% – مقابل 50% من غير الحاصلين على شهادة جامعية. وحوالي 80% من اليهود المتكلمين بالروسية يؤمنون بنظرية التطور.

ومعظم اليهود الاشكناز يؤمنون بنظرية التطور (66%)، بينما 39% فقط من اليهود الشرقيين يؤمنون بها. ولكن نسبة اكبر من اليهود الإسرائيليين يؤمنون بالتطور من العرب (37% من العرب في اسرائيل).