وافقت محكمة الصلح في القدس الإثنين على تمديد إعتقال شاب عربي تتهمه الشرطة بالتسبب بمقتل ابن عمه، الذي قُتل بنيران عنصر من شرطة حرس الحدود في القدس الشرقية في الأسبوع الماضي، بيوم واحد. لكن القاضي انتقد أيضا محاولة محاكمة الرجل بتهمة القتل غير العمد.

وكان علي نمر يقود سيارته بالقرب من مخيم شعفاط برفقة ابن عمه، مصطفى نمر، صباح الإثنين الماضي، عندما قامت القوات الإسرائيلية، التي ادعت أنها خشيت من أن المركبة التي تحركت بصورة أثارت شبهاتهم كانت تحاول تنفيذ هجوم دهس، قامت بفتح النار.

جراء إطلاق النار قُتل مصطفى نمر في مكان الحادثة.

بعد ذلك حمّلت الشرطة ابن عمه مسؤولية وفاته، مدعية أن قيادته المتهورة للمركبة دفعت الشرطيين إلى إطلاق النار. تحقيق الشرطة في الحادثة اتهم علي بالقتل غير العمد وقيادة السيارة تحت تأثير الكحول والمخدرات ومخالفات مرورية أخرى.

على الرغم من أن القاضي الذي ترأس جلسة يوم الإثنين وافق على طلب الشرطة بتمديد إعتقال نمر، لكنه وجّه إنتقادات حادة للسلطات في تعاملها مع القضية.

وقال القاضي دافيد شاؤول غابي ريختر: “لا أستطيع أن أفهم كيف تم تضمين نفس التهم في طلب [تمديد الإعتقال] هذا، على الرغم من قولي في المرة الماضية بأنه لا توجد هناك أسباب لتوجيه تهمة القتل غير العمد أو القتل الخطأ للمتهم”.

وأشار القاضي إلى أن النتائج الأولية لتشريح الجثة تشير كما يبدو إلى أن وفاة مصطفى كان سببها إطلاق النار، وليس قيادة ابن عمه للسيارة.

وانتقد ريختر الشرطة أيضا لإطاله تحقيقها في الحادثة، على الرغم من منحها “فترة طويلة من الوقت” للقيام بذلك من قبل المحكمة.

مع ذلك، قرر ريختر أن تصرف علي كان “خطيرا بحد ذاته وبالتالي يجب أخذ العواقب بعين الإعتبار”.

وقال القاضي: “يتحمل المدعى عليه مسؤوليات معينة في الإمتناع عن تعاطي المخدرات والكحول خلال قيادة السيارة. ولكن في رأيي، هناك فرق شاسع بين تصرف المدعى عليه ونتيجة الحادثة التي قُتل فيها ابن عمه”. وأضاف: “وبالتالي أعتقد أنه لا أساس هناك لاتهامه بالوفاة”.

في الأسبوع الماضي، قالت الشرطة إن عناصرها فتحت النار على مركبة لأنها “استمرت بالسير باتجاههم بسرعة” ولم تمتثل لأوامرهم بالتوقف.

وقالت الشرطة إن علي اعترف بقيادته المركبة تحت تأثير الكحول والمخدرات خلال إطلاق النار، وقال في وقت لاحق إن “سلوكه وإدارته للحدث” تسببت بوفاة ابن عمه. في بيان لها في الأسبوع الماضي قالت الشرطة بأن علي يخضع للتحقيق بتهمة القتل غير العمد، القتل الخطأ، قيادة السيارة من دون رخصة، قيادة السيارة تحت تأثير المخدرات والكحول، وتعريض أرواح للخطر.

لكن مقطع فيديو بثته أخبار القناة العاشرة الثلاثاء يلقي بعض الشكوك على مزاعم الشرطيين. في المشاهد التي بثتها القناة، بالإمكان رؤية الشرطيين وهم يقومون بإطلاق النار على المركبة بعد توقفها.

يوم الأربعاء، أعلنت وزارة العدل عن فتح تحقيق في إطلاق النار لتحديد ما إذا كان إستخدام قوات حرس الحدود للقوة المميتة مبررا.

ساهم في هذا التقرير جوداه آري غروس.