خففت المحكمة المركزية في الناصرة الثلاثاء الحكم على شابة عربية تعرضت لإطلاق النار من قبل قوى الأمن عندما قامت بالتلويح بسكين في محطة حافلات في مدينة العفولة قبل نحو عامين، من عقوبة بالسجن لمدة ستة أشهر إلى خدمة الجمهور.

وكشف تحقيق الشرطة في الحادث الذي وقع في أكتوبر 2015 عن أن إسراء زيدان عابد كانت ذات ميول إنتحارية وأنها أردات أن تطلق الشرطة النار عليها وتقتلها. بعد أن خلصت المحكمة إلى أنها لم تكن تعتزم تنفيذ هجوم، تم إدانة عابد في أواخر 2015 بحيازة سلاح خطير والحكم عليها بالسجن لمدة 6 أشهر.

يوم الثلاثاء قبلت المحكمة بإستئناف عابد على الحكم بالسجن وحكمت عليها بخدمة الجمهور لمدة 6 أشهر.

محامي عابد، ألبير منّي، قال إن الحكم الجديد يتناسب بشكل دقيق أكثر مع مخالفة موكلته.

وقال منّي لتايمز أوف إسرائيل: “نحن سعداء جدا بقبول المحكمة لإسئتنافنا ونعتقد أن القرار يوجه رسالة هامة. إسراء لم تعتزم أبدا المس بأي شخص والعقوبة التناسبية التي أعطتها المحكمة اليوم تعكس ذلك”.

في ذلك الوقت قال محققو الشرطة وجهاز الأمن العام (الشاباك) إنهم يعتقدون بأن عابد لم تخطط لطعن أي شخص عندما لوحت بالسكين في المحطة في العفولة، لكنها كانت تتظاهر بإعتزامها تنفيذ عملية أملا منها بأن يقوم عناصر الأمن بإطلاق النار عليها.

وتم تأكيد أن الشابة تعاني من مشاكل نفسية بعد اكتشاف سجل لها من محاولات الإنتحار وإدخالها إلى المستشفى، بحسب الشرطة. وخلص المحققون إلى أنها كانت تحاول الإنتحار بعد طلاقها وخسارتها الحضانة على طفلها.

الشرطة قالت إن عابد إشترت السكين قبل وقت قصير من صعودها الحافلة في بلدتها، مدينة الناصرة. ما حير المحققين هو سفر الشابة مع السكين الرحلة بكاملها إلى العفولة من دون تنفيذ هجوم – أو ما السبب الذي دفعها إلى التلويح بالسكين في المحطة المركزية في العفولة أمام أعين عدد كبير من رجال الشرطة والجنود.

وانتشر في ذلك الوقت على شبكة الإنترنت مقطع فيديو للمواجهة شديدة التوتر بين عابد ورجال الشرطة.

الفيديو، الذي صوره أحد المارة بهاتفه المحمول، أظهر عابد وهي تلوح بالسكين، لكن من دون أن تقوم بمهاجمة أي شخص، في الوقت الذي صرخ عناصر من الشرطة والجنود باتجاهها مطالبين إياها بوضع السكين جانبا. بعد بضع دقائق، وصل أحد الشرطيين مسرعا وأطلق النار على الشابة التي حملت السكين في الجزء السفلي من جسمها.

حارس أمن في محطة الحافلات قال للشرطة بداية إنه اعتقد أن الشابة كانت تهم بالهجوم عندما قامت بسحب السكين من حقيبتها خلال وقوفها إلى جانبه.

خلال الحادث، أصيبت عابد بجروح متوسطة جراء إطلاق النار على ساقها.

الحادث وقع في في بداية موجه من هجمات الطعن التي نفذها فلسطينيون في البلاد واستمرت نحو 6 أشهر.