رفضت المحكمة العليا في الولايات المتحدة الثلاثاء حكما يقضي بان تدفع المجموعة الكورية الجنوبية سامسونغ تعويضات الى مجموعة آبل الاميركية في قضية براءات اختراع تتعلق بتصميم هواتفها الذكية.

وكان قاض في كاليفورنيا اصدر في 2012 حكما يلزم سامسونغ بدفع 399 مليون دولار الى آبل لانتهاكها براءات اختراع وضعت لانتاج هواتف “آيفون”. واستأنفت سامسونغ الحكم امام المحكمة العليا.

وفي قرار اتخذ باجماع القضاة، اعادت اعلى هيئة قضائية في الولايات المتحدة الى محكمة، هذا الملف الذي شهد تطورات عديدة في السنوات الاخيرة.

ورأت المحكمة في قرارها الذي يقع في 11 صفحة انه لا يمكن ان يحكم على سامسونغ باعادة كل الارباح الناجمة عن حواتفها الذكية التي استخدمت فيها هذه البراءات. كما رأت ان الغرامة التي حددت ب399 مليون دولار مبالغ فيها.

وتتعلق البراءات خصوصا بالشكل الخارجي للهاتف “بشاشة مستطيلة وزوايا مدورة ورموز التطبيقات على شاشة سوداء”.

وقالت القاضية سونيا سوتومايور ان “الاطراف طلبت منا ان ندرس ونحدد ما اذا كانت كل واحدة من هذه البراءات هي الهاتف الذكي بحد ذاته او احد مكوناته بالتحديد”.

واضافت ان “هذا العمل يتطلب منها اجراء اختبار ودراسة القضية لنقوم بذلك”، مفضلة اعادة القضية الى محكمة الاستئناف الفدرالية في واشنطن.

لكن المحكمة رفضت تحديد اي مبلغ للغرامة التي يفترض ان تدفعها سامسونغ.

ورحب ناطق باسم رئيس مجلس ادارة المجموعة الكورية الجنوبية “بهذا الانتصار لسامسونغ وكل الذين يدعمون الابداع والتجديد ومنافسة عادلة في السوق”.

اما آبل فقد قللت من اهمية القرار. وقالت ان “السؤال الذي طرح على المحكمة العليا هو طريقة لاحتساب مت يجب ان تدفعه سامسونغ لانها نقلت” عن آبل.

واضافت المجموعة في رسالة الكترونية لوكالة فرانس برس ان “قضيتنا تتعلق بنقل فاضح لافكارنا من قبل سامسونغ، وهذا لم تنقضه المحكمة”، مؤكدة “تفاؤلها في ان توجه الهيئات القضائية الدنيا اشارة واضحة جديدة تؤكد ان السرقة ليست امرا سليما”.

ويتعلق القرار بشق واحد من الملف الذي يتضمن غرامة كانت تبلغ مليار دولار ثم خفضت الى 548 مليون دولار فرضت على سامسونغ في قضية براءات الاختراع هذه.