ذكر أن الجيش الإسرائيلي أصدر عقوبات على 48 جنديا يوم الثلاثاء بتهمة التظاهر بالإصابة بمرض جلدي الذي تفشى في قاعدة للجيش فى وقت سابق من هذا الشهر.

أقسى العقوبات أصدرت على جنديين تم فصلهما من مواقعهما القتالية على خلفية الحادث. وقال الجيش إن الجنود الـ -46 الآخرين امروا بالبقاء فى القاعدة دون المغادرة لمدة تتراوح بين 14-28 يوما.

وكان أكثر من 200 جندي قد أبلغوا الأسبوع الماضى اطباء الجيش أنهم اصيبوا بمرض جلدي في القاعدة العسكرية شيزافون فى قلب صحراء النقب، مما دفع الجيش الإسرائيلي الى احضار فريق طبي خاص لتشخيصهم وعلاجهم.

لم يكن أي من الجنود الذين اعترفوا بأن لديهم طفح جلدي أو آفات خطيرة مرضى بشكل مقلق، ولكن العديد منهم أعيدوا إلى منازلهم للتعافي، في حين أرسل الفريق الطبي عينات إلى مستشفى تل هشومير في رمات غان للإختبار.

كان هنام عشرات الجنود الذين يعانون من القوباء، وهي عدوى بكتيرية تسبب القروح، والتي تنتشر عادة من خلال ظروف معيشية غير صحية. وقال الجيش ان الجنود المصابين اعطوا مضادات حيوية.

غير أن الجنود المتبقين، على ما يبدو، كانوا يختلقون أعراضهم.

أعلن الجيش في بيان “إن سلوك الجنود لا يتفق مع ما يتوقع من جنود الجيش الاسرائيلي. كما أنها أدت إلى تفعيل خاص من النظم الطبية دون داع على حساب الإستعداد العملياتي”.

ومن المقرر أن يحاكم ثلاثة جنود آخرين على الأقل في الأيام المقبلة.