اعتبر ولي ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان بن عبد العزيز الاثنين ان المجتمع لا يزال غير متقبل لقيادة المرأة السيارة، معتبرا انه لا يمكن ان “يفرض” على المجتمع امرا لا يرغب به.

جاء ذلك في تصريحات ادلى بها للصحافيين بعيد اقرار مجلس الوزراء “رؤية السعودية 2030” التي تشمل اصلاحات اقتصادية لخفض الاعتماد على النفط. الا ان الخطة شملت ايضا جوانب ذات بعد اجتماعي، منها تعزيز مشاركة المرأة في سوق العمل من 22 بالمئة الى 30 بالمئة.

وردا على سؤال عما اذا كان تعزيز هذه المشاركة قد يؤدي للسماح للنساء بقيادة السيارات، اجاب “قيادة المرأة (…) لها علاقة بالمجتمع نفسه، يقبلها او يرفضها”، معتبرا انه “الى اليوم المجتمع غير مقتنع بقيادة المرأة ويعتقد ان لها تبعات سلبية جدا”.

وتابع “أؤكد ان هذه مسألة لها علاقة بشكل كامل برغبة المجتمع السعودي (…) لا نستطيع ان نفرض عليه شيئا لا يريده، لكن المستقبل تحدث فيه متغيرات ونتمنى دائما ان تكون متغيرات ايجابية”.

والسعودية التي تطبق الشريعة الاسلامية ومعايير اجتماعية صارمة، هي الدولة الوحيدة في العالم التي تمنع النساء من قيادة السيارات.

كما يفرض على الاناث الحصول على موافقة ولي امرهن، قبل السماح لهن بالسفر او الزواج او العمل. وفي كانون الاول/ديسمبر الماضي، اتيح للنساء للمرة الاولى المشاركة ترشيحا واقتراعا في الانتخابات البلدية.