هدد وزير الخارجية الالماني فرانك-فالتر شتاينماير السبت باتخاذ اجراء قانوني ضد دول الاتحاد الاوروبي التي ترفض قبول لاجئين بموجب برنامج الحصص الذي وضعه الاتحاد الاوروبي.

وقال الوزير في مقابلة مع صحيفة دير شبيغل الاسبوعية “اذا لم يتسن حل المشاكل بطرق اخرى، فانه سيتم حل المسائل من خلال القنوات القانونية الملائمة” مضيفا ان “اوروبا هي مجتمع قانون”.

واشار الوزير الالماني خصوصا الى سلوفاكيا والمجر اللتين هددتا باتخاذ تحرك قانوني ضد نظام الحصص المثير للجدل.

وقالت سلوفاكيا الشهر الماضي انها سترفع شكوى ضد خطة الاتحاد الاوروبي بتوزيع 160 الف لاجئ على دول الاتحاد.

ولم يدخل سوى عدد قليل من اللاجئين الى سلوفاكيا للمرور بها الى دول غرب اوروبا، واختار عدد قليل جدا منهم البقاء في هذا البلد. وبموجب نظام الحصص فان على سلوفاكيا قبول اقل من 2300 لاجئ.

واورد شتاينماير “التضامن الاوروبي لا يسير في اتجاه واحد” مضيفا ان “هؤلاء الذين يرفضون (استقبال اللاجئين) يجب ان يعلموا بماذا يخاطرون: بحدود مفتوحة في اوروبا”.

ويعتبر فضاء شنغن للتنقل الحر من اهم انجازات الاتحاد الاوروبي. واعربت المفوضية الاوروبية مرارا عن خشيتها من ان اعادة فرض الضوابط الحكومية تهدد مستقبل هذه المنطقة.