خرج مسؤولون في حزب الليكود ضد أنباء تحدثت مؤخرا عن أن رئيس الوزراء بنييامين نتنياهو قام بالتوسط لصالح الميلياردير الأمريكي-اليهودي، وعملاق الكازينوهات شيلدون أديلسون خلال زيارة رسمية إلى اليابان.

ونقل موقع “واللا” عن مسؤولين في الحزب تأكيدهم على أن التقرير الذي كشف عنه مراسل “هآرتس”، أوري ميسغاف، في وقت سابق من هذا الأسبوع هو “غير صحيح بالمرة، وليس له أي أساس أو علاقة بالواقع”.

ونُقل عن المسؤولين قولهم، “لم يطلب رئيس الوزراء أي لقاء خاص مع أي شخص في الحكومة اليابانية، وبكل تأكيد لم يطلب لقاء في محاولة للتوسط لصالح السيد أديلسون، أو أي شخص آخر. أمور كهده لن تحدث أبدا”.

وكان ميسغاف قد نقل عن مسؤول حكومي ياباني قوله أنه خلال زيارة نتنياهو التي قام بها إلى طوكيو في شهر يناير، كان رئيس الوزراء على اتصال مع مسؤولين رفيعي المستوى على أمل التوسط لبناء كازينو في البلاد.

وذكر التقرير أن الكازينو سيكون ملكا لأديلسون الذي سيقوم بتشغيله أيضا.

في وقت سابق يوم الخميس، طالب رئيس “المعسكر الصهيوني” يتسحاق هرتسوغ من نتنياهو التطرق إلى هذه الإتهامات بشكل فوري.

ويُعتير أديلسون، من أكبر المانحين للجمهوريين في الولايات المتحدة عام 2012، حليفا مقربا من نتنياهو وراعيا له.

ويملك الملياردير الأمريكي صحيفة” يسرائيل هيوم”، المعروفة بدعمها لنتنياهو.