انتقد سياسيون لبنانيون بارزون منظمة حزب الله لقيامها بشن هجوم على دورية عسكرية إسرائيلية صباح الأربعاء، محذرين أن ذلك قد يؤدي إلى رد إسرائيلي قوي ضد لبنان.

وقال الرئيس السابق ميشيل سليمان، أن على بيروت تجنب جرها إلى الصراع، الذي يجري فقط لتسجيل نقاط لحزب “الليكود” عشية الإنتخابات الإسرائيلية.

وكتب ميشيل سليمان عبر صفحته على موقع فيسبوك، ” أين مصلحة لبنان في جره إلى حرب تحتاجها إسرائيل؟” وشدد الرئيس اللبناني السابق على “ضرورة التنبّه للأهداف الإسرائيلية التي تعمل لأسباب إنتخابيّة يحتاجها نتانياهو في معاركه الداخلية واختلافه الواضح مع الرئيس الأميركي باراك أوباما، على جر لبنان إلى خرق القرار 1701 [قرار مجلس الأمن] وبالتالي إلى معارك تستفيد منها إسرائيل”.

وجاء هجوم حزب الله على الدورية الإسرائيلية في منطقة هار دوف الشمالية الحدودية وسط أزمة سياسية عميقة في لبنان.

رئيس حكومة تصريف الأعمال، تمام سلام، رثى حال الجمود السياسي الذي يمنع إجراء إنتخابات وطنية لبنانية في لقاء مع صحيفة “الأخبار”، مع دخوله في شهر فبراير إلى العام الثاني في منصبه. الإختلافات بين حزب الله وقوى 14 مارس برئاسة سعد الحريري تركت البلاد من دون رئيس في الأشهر السبعة الأخيرة.

واتهم إسرائيل أيضا بالتسبب بـ”تصعيد خطير”.

وقال سلام أن ““التصعيد الإسرائيلي من شأنه ان يفتح الباب أمام احتمالات خطيرة ليست في مصلحة السلم والإستقرار في المنطقة”، وأضاف: أن “لبنان متمسك بقرار الأمم المتحدة 1701 ويضع الأسرة الدولية أمام مسؤولياتها، ويدعوها إلى كبح أي نزعة إسرائيلية للمقامرة بالأمن والإستقرار في المنطقة”.

وشارك الزعيم الدرزي وليد جمبلاط وجهة نظر سليمان، بأن الهجوم الإسرائيلي على موكب لحزب الله وإيران بالقرب من مدينة القنيطرة السورية في الأسبوع الماضي، كان جزءا من حملة نتنياهو الإنتخابية، ورأى أن رد حزب الله على “الجنون الإسرائيلي” كان “متوقعا”.

وكتب جمبلاط عبر حسابه على موقع تويتر، “في هذا السياق ،لا بد من أخذ الإحتياطات المناسبة إذا ما قامت إسرائيل بعدوان على لبنان”.

في الوقت نفسه، هاجم الزعيم المسيحي سمير جعجع، رئيس حزب القوات اللبنانية، حزب الله في مؤتمر صحافي عقده في مدينة معراب، متهما الحزب الشيعي باقحام الشعب اللبناني في مواجهة لا يريدونها مع إسرائيل.

ونقل موقع “القوات اللبنانية” على الإنترنت عن جعجع قوله، “ما جرى اليوم على الحدود بين لبنان والأراضي الفلسطينية سيرتّب تبعات خطيرة جدا على الشعب اللبناني بأكمله”، وتساءل جعجع، “كيف يسمح ’حزب الله’ لنفسه اتخاذ قرارات أمنية وعسكرية لا يوافق عليها اللبنانيون، وقد يكون لها تداعيات كبيرة على لبنان، بينما في الوقت ذاته يفاوض مع تيار ’المستقبل’؟”.

واتهمت صحيفة “السفير” المقربة من حزب الله جعجع بالإنحراف عن الإجماع الوطني حول “المقاومة”، وتحدثت عن إطلاق نيران احتفالية يوم الأربعاء في الضاحية الجنوبية في بيروت، معقل حزب الله. وذكرت الصحيفة أن الصليب الأحمر اللبناني رفع من حالة التأهب في جنوب البلاد تحسبا لهجوم إسرائيلي محتمل.