اعلن وزير النفط الكويتي بالوكالة أنس الصالح الثلاثاء ان الكويت العضو في منظمة اوبك لن تجمد انتاجها من النفط الخام ما لم يوافق كبار المنتجين وبينهم ايران على القيام بالمثل.

وقال ان “دولة الكويت لن تلتزم بأي تجميد عالمي محتمل لمستويات إنتاج النفط إلا إذا اتفق جميع كبار المنتجين بمن فيهم إيران على المشاركة في الاتفاق”.

واضاف “إذا تم إبرام اتفاق فستلتزم الكويت بالتجميد”.

ونقلت صحيفة “الكويتية” كلام الوزير على موقعها على الانترنت.

وردا على سؤال عما سيحدث إذا لم يتفق جميع المنتجين على الانضمام لاتفاق تجميد الإنتاج، قال الوزير “سأنطلق بأقصى طاقتي إن لم يتم التوصل الى اتفاق، سأبيع كل برميل أنتجه” مشيرا إلى أن الكويت تنتج حاليا ثلاثة ملايين برميل من النفط يومياً.

وكانت السعودية وروسيا وفنزويلا وقطر، اتفقت في شباط/فبراير الماضي على تجميد انتاج النفط عند مستوى كانون الثاني/يناير، شرط التزام منتجين آخرين بذلك، في خطوة تهدف الى تحسين الاسعار.

وتراجعت اسعار النفط بحوالى 60% منذ حزيران/يونيو 2014 عندما كان سعر البرميل اعلى من مئة دولار، ليتم التداول به حاليا بنحو 40 دولارا. ويعود السبب الرئيسي للتراجع الى فائض في المعروض من النفط يتعذر على الاقتصادات استيعابه، ولا سيما من قبل الصين حيث يتباطأ الاستهلاك.

ورفضت دول اوبك، بدفع من السعودية ودول خليجية، خفض انتاجها خشية فقدانها حصتها من الاسواق العالمية. كما بررت بعض الدول هذا الرفض بان اي خفض منفرد للانتاج لن يؤدي الى انتعاش الاسعار، ما لم يلتزم منتجون كبار من خارج المنظمة، بينهم روسيا، بخطوة مماثلة.