اجتمع الكنيست يوم الإثنين خلال عطلته الصيفية لعقد جلسة خاصة حول مخصصات للإسرائيليين ذوي الإحتياجات الخاصة، بعد أسابيع من الإحتجاجات التي اجتاحت البلاد والتي عرقلت عشرات الطرق من قبل نشطاء حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة الذين تظاهروا ضد مخصصات الحكومة الضئيلة.

في يونيو، حث المشرعون من مختلف الأطياف السياسية الحكومة على قبول خطة جديدة من شأنها رفع الراتب الشهري من 2342 شيقل (660 دولارا) إلى 4000 شيقل جديد (1130 دولار).

ويرتبط مبلغ المرتب الجديد بالحد الأدنى للأجور، الذي يرفع دوريا من خلال تشريع في الكنيست. يرتبط مستوى المرتبات الحالي بمؤشر أسعار الاستهلاك والذي يرتفع ببطء أكثر من الحد الأدنى للأجور.

وكان الإقتراح عبارة عن حل وسط بين مطالب الناشطين ذوي الإحتياجات الخاصة، بمن فيهم عضو الكنيست إيلان غيلون من حزب (ميرتس)، ​​بتحديد المخصصات حسب الحد الأدنى للأجور، أو 5000 شيقل شهريا (1400 دولار)، وبين لجنة التي عينها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والتي أوصت بزيادة أكثر تواضعا لتصل المخصصات إلى 3200 شيقل (900 دولار)، ومنح هذه الزيادة في حالات الإعاقة الشديدة جدا أو عدم وجود أسرة.

إسرائيليون ذوي احتياجات خاصة في الكنيست في القدس خلال جلسة خاصة في 18 سبتمبر 2017. (Miriam Alster/Flash90)

إسرائيليون ذوي احتياجات خاصة في الكنيست في القدس خلال جلسة خاصة في 18 سبتمبر 2017. (Miriam Alster/Flash90)

وقد وصل العشرات من ذوي الإحتياجات الخاصة الإسرائيليين الى الكنيست يوم الإثنين لحضور النقاش البرلماني الذي حضره أقل من نصف المشرعين البالغ عددهم 120 في الكنيست، بينما تظاهر عشرات الآخرين خارج الكنيست.

إسرائيليون ذوي احتياجات خاصة في الكنيست في القدس خلال جلسة خاصة في 18 سبتمبر 2017. (Miriam Alster/Flash90)

إسرائيليون ذوي احتياجات خاصة في الكنيست في القدس خلال جلسة خاصة في 18 سبتمبر 2017. (Miriam Alster/Flash90)

وأكد وزير الصحة يعكوف ليتسمان، الممثل الوحيد من حزب (الليكود)، أن الحكومة ستقدم تشريعا بعد العطلة لزيادة الرواتب إلى 3200 شيقل (900 دولار) لغير القادرين على العمل، و4000 شيقل (1130 دولار أمريكي) بالنسبة لأولئك الذين يصنفون على أنهم حالات جدّية. وقال ليتسمان إن الزيادة ستشهد قفزة في الإنفاق الحكومي على هذه القضية على مدى أربع سنوات بقيمة 4 مليارات شيقل (1.1 مليار دولار)، وستتضمن فوائد أخرى.

نواب المعارضة الذين سعوا إلى ملائمة مخصصات ذوي الإحتياجات الخاصة لتكون بمستوى الحد الأدنى للأجور، انتقدوا نتنياهو لمعارضتة مثل هذه الخطة. وقال غيلون عضو الكنيست من حزب (ميرتس) والذي لديه احتياجات خاصة بنفسه في الجلسة الكاملة، أن جميع المشرعين عبر الأطياف السياسية فضلوا زيادة في مدفوعات الاحتاجات الخاصة – بإستثناء رئيس الوزراء.

وأضاف: “إن حكومة اسرائيل تستهزء من 119 عضوا بالكنيست”.

وزير الصحة يعكوف ليتسمان يتحدث في البرلمان الإسرائيلي في القدس خلال جلسة خاصة في 18 سبتمبر 2017. (Miriam Alster/Flash90)

وزير الصحة يعكوف ليتسمان يتحدث في البرلمان الإسرائيلي في القدس خلال جلسة خاصة في 18 سبتمبر 2017. (Miriam Alster/Flash90)

وقال عضو الكنيست من القائمة (العربية) المشتركة دوف حنين: “لقد آن الأوان لكي نجتمع هنا للاستماع إلى صرخة ذوي الاحتياجات الخاصة وتوصيلها. يجب أن يكون واضحا: شخص ذي احتياجات خاصة ليس نصف إنسان. وعندما وصلنا إلى استنتاج مفاده أنه يمكن للشخص أن يعيش بكرامة مع 5000 شيقل [الحد الأدنى للأجور] – وهذا هو الحد الأدنى – يجب أن نضمن نفس الشيء بالنسبة لذوي الإحتياجات الخاصة”.

وأعرب العديد من المشرعين من التحالف عن تأييدهم لهذا الإجراء.

“أتعهد بعدم الراحة: إذا لم يتقدم هذا التشريع فلن يتقدم أي شيء آخر “، قال موشيه غافني من حزب (يهدوت هتوراه) والذي يتولى رئاسة اللجنة المالية للكنيست.

كما شهد النقاش بعض الجدال بين وزير المالية السابق يئير لبيد، رئيس حزب (يش عتيد)، وليتسمان على خزينة الدولة.

“دولة إسرائيل لديها الكثير من المال، وليس هناك عجز … هناك المليارات في الخزينة. كنت وزير المالية – وأنا أعرف الأرقام، هناك المال الذي يفضلون [الحكومة الإسرائيلية] إعطاءه لأنفسهم بدلا من ذوي الإحتياجات الخاصة”، قال لابيد.

رئيس حزب يش عتيد يئير لبيد يتحدث في البرلمان الإسرائيلي في القدس خلال جلسة خاصة في 18 سبتمبر 2017. (Miriam Alster/Flash90)

رئيس حزب يش عتيد يئير لبيد يتحدث في البرلمان الإسرائيلي في القدس خلال جلسة خاصة في 18 سبتمبر 2017. (Miriam Alster/Flash90)

“أريد أن أتطرق الى تصريحات النائب يئير لبيد وزير المالية السابق”، قال ليتسمان في وقت لاحق. “أراد إعطاء ثلاثة مليارات شيكل من أجل خطة الغاء ضريبة القيمة المضافة – لم يعط شاقل واحد لذوي الإحتياجات الخاصة”.

“من الأفضل عدم الكذب قبل رأس السنة”، هاجم لبيد مرة أخرى. “لم يكن هناك مال وقتها”.

وقال ليتسمان: “كان لديك المال، كان لديك ثلاثة مليارات، ناضلنا في لجنة المالية حول هذا الموضوع، أردت أن تضيعه ولم تعط أيا لذوي الاحتياجات الخاصة”.

وخارج البرلمان الإسرائيلي، وعلى الطريق رقم 1، أقام نشطاء حقوق ذوي الإحتياجات الخاصة مظاهرات إضافية يوم الإثنين.

ساهم طاقمٰ التايمز أوف إسرائيل في هذا التقرير.