صادق الكنيست على مشروع قانون يمنح وزير الداخلية صلاحية اغلاق المتاجر في أيام السبت بأغلبية ضئيلة جدا في ساعات الصباح الباكر الثلاثاء، بعد تغلب الائتلاف الحاكم على الانقسامات الداخلية وتجنيده الأصوات الكافية.

وتمت المصادقة على التشريع، الذي يرعاه حزب (شاس) اليهودي المتشدد، بتصويت 58 مقابل 57 في قراءاته الثانية والثالثة، ومع امتناع مشرعي حزب (إسرائيل بيتنا)  واعضاء كنيست آخرين من الائتلاف عن التصويت لأو الانضمام الى المعارضة.

وتم اجراء التصويت بعد مماطلة استمرت 15 ساعة من قبل المعارضة.

ويمنح القانون وزير الداخلية، وهو رئيس حزب (شاس) ارييه درعي في الوقت الحالي، صلاحية الاشراف على ورفض اوامر المجالس المحلية المتعلقة بأماكن العمل التي يمكنها العمل ايام السبت، يوم الراحة اليهودي بين مساء الجمعة وحتى مساء السبت.

وتمت المصادقة على الاقتراح في قراءة أولى في الشهر الماضي بعد تهديد درعي الاستقالة من الحكومة، واصداره شرط نهائي ساعات قبل التصويت يشترط فيه استمراره في منصبه كوزير الداخلية على المصادقة على القانون. ولكنه ينتظر منذ ذلك الحين بينما سعى درعي لتجنيد الاغلبية الضرورية للمصادقة عليه نهائيا.

وفي محاولة في اللحظة الأخيرة لتجنيد الاغلبية، توصل قادة الائتلاف الى اتفاق يوم الاحد للتخفيف من حدة نبرة المشروع، ووافقوا على اعفاء دكاكين الراحة في محطات الوقود من القانون، ولكن رفضوا تعديل مقترح لإعفاء مدينة ايلات السياحية.

ولن يؤثر القانون على معقل العلمانية الإسرائيلية، تل ابيب، التي قررت المحكمة العليا مؤخرا انه يمكنها سن قوانين خاصة بها لتحديد اي متاجر يمكنها العمل ايام السبت.

ويعتبر منتقدي القانون انه محاولة لإجبار الجماهير اتباع التعاليم الدينية. ووافق الائتلاف دعم الاقتراح ضمن محاولة لتعزيز دعم اليهود المتشددين في اعقاب خلاف حول صيانة القطارات ايام السبت ادى الى استقالة عضو الكنيست يعكوف ليتزمان (يهودية التوراة المتحدة) من منصبه كوزير صحة في نهاية العام الماضي.

وانتقد عدة مشرعين في الائتلاف التشريع ايضا، وبينما صوت بعضهم رغما عنهم لصالحه، لم تدعم قائمة يسرائيل بيتينو الاجراء، بالإضافة الى عضو الكنيست شارن هسكل من الليكود، تالي بلوسكوف من كولانو والمشرعة المستقلة اورلي ليفي ابوكسيس.

والعديد من اعضاء الائتلاف المخالفين لم يتواجدوا في النقاش والتصويت التالي في الكنيست ليلة امس.

وقبل التصويت، حذر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اعضاء حزبه (الليكود) التوافق مع خط الحزب والا سوف تسقط الحكومة.

“من يصوت ضد مشروع المتاجر هو مع اسقاط الحكومة”، قال نتنياهو لأعضاء الكنيست خلال جلسة مغلقة لحزب (الليكود)، وفقا لتسريبات الى العلام العبري.
وأتت هذه الملاحظات ساعات قبل رفض محكمة للحزب طلب رئيس الائتلاف دافيد امسلم لطرد هسكل من الحزب بسبب معارضتها للقانون.

وكان من المفترض اجراء التصويت في الاسبوع الماضي، ولكن تم تأجيله في اعقاب وفاة زوجة عضو الكنيست من (الليكود) يهودا غليك، ما ترك الائتلاف بدون اغلبية مضمونة.

وفي الاسبوع الماضي، سعى قائد شاس بدون نجاح لإحضار غليك الى الكنيست ساعات بعد وفاة زوجته. وحاول ايضا جعل احد وزرائه الاستقالة من الكنيست – وزير الشؤون الدينية دافيد ازولاي كان في المستشفى معظم الاسبوع الماضي ولهذا لم يتمكن من التصويت – كي يتمكن عضو اخر من حزب (شاس) التصويت مكانه.

وتواجد كل من غليك وازولاي في الكنيست يوم الاثنين.